الأحد، 31 يناير، 2010

أوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة 1929م

تمهيد: بعد الحرب العالمية الأولى حدد الوزير الأول البريطاني شروط تحقيق السلم العالمي في: ضرورة احترام الاتفاقيات والمعاهدات، وتأسيس منظمة دولية تحافظ على السلم. وقد تم فرض معاهدة فرساي بشروطها القاسية سنة 1919 على ألمانيا.
- فما مراحل ونتائج هذه الحرب
- ما التطورات التي عرفتها أوربا بعدها.
النشاط الأول: مراحل الحرب العالمية الأولى ونتائجها
1 – مراحل الحرب العالمية الأولى ومميزاتها
المراحل الخصائص والمميزات

الأولى ما بين
1914 و 1917 + اعتماد ألمانيا حرب الخنادق + استعمال أسلحة جديدة متطورة في البر والبحر والجو منذ 1916 (الدبابات، الطائرات الحربية، الغواصات، بنادق التكرار...) + تعبئة الطرفين لجميع مواردهما البشرية والاقتصادية + الاقتراض من الخارج لتغطية نفقات الحرب.
+ مارس 1917 انسحاب روسيا بعد اندلاع الثورة البلشفية إثر هزائمها المتتالية وتفاقم الأوضاع. الداخلية
 تحقيق ألمانيا انتصارات

الثانية ما بين
1917 و 1918 بداية 1917 وسعت ألمانيا نطاق حرب غواصاتها لتشمل جميع السفن التجارية للدول المحايدة المتجهة إلى دول الوفاق بما فيها سفن الولايات المتحدة الأمريكية  دخول الأخيرة الحرب (ابريل 1917) وتغيرها لصالح دول التحالف بعد وصول الإمدادات الأمريكية لدول الحلفاء في يوليوز 1917  شن هجوم مدعم بالأسلحة المتطورة (الغازات الخانقة، المدافع، تطور الأساليب الطبية في الجراحة...)
 شن هجوم مضاد على الألمانيين وتراجعهم نحو ألمانيا وكان انهيار الجبهة الألمانية نتيجة حتمية لانهيار حلفائها.
2 – نتائج الحرب العالمية الأولى
الميدان النتائج المترتبة عن الحرب ع 1

الاقتصادي + إتلاف المساحات الزراعية + انخفاض الإنتاج وتأثره بقلة اليد العاملة التي تم تجنيدها + استنزاف المناجم + توقف وإتلاف المصانع أو تحويلها إلى الإنتاج الحربي + التضخم النقدي + ارتفاع الأسعار والبطالة + ارتفاع القروض الداخلية والخارجية والاعتماد على المستعمرات لتوفير الحاجيات
 فقدان أوربا صدارتها الاقتصادية العالمية وتحولها إلى دول مدينة بعد أن كانت دول دائنة قبل الحرب.

الاجتماعي + ارتفاع أعداد القتلى (10 م ن في الحرب و5 م ن نتيجة المجاعة والأوبئة) والمعطوبين (20 من) + تراجع الفئة النشيطة + انخفاض المواليد  هرم سكاني عجوز.
 تعاظم دور المرأة التي أصبحت تشتغل في أعمال ظلت حكرا على الرجال .

السياسي • سقوط الأسر الحاكمة في كل من روسيا، ألمانيا والنمسا-هنغاريا.
• انعقاد مؤتمر السلام 1919 (ما بين يناير ومايو) بقصر فرساي لإقرار السلام.
• إنشاء عصبة الأمم لإقرار السلم الدولي ( توفير ضمانات متبادلة ومتساوية بين كل الدول).

• توقيع عدة معاهدات سنة 1919 منها:
معاهدة فرساي مفروضة على ألمانيا من مقرراتها:
اعتبار ألمانيا مسئولة عن الحرب وإجبارها على أداء تعويضات الحرب (132 مليار مارك) + اقتطاع أجزاء منها وانتزاع المستعمرات منها (الألزاس واللورين) + تقليص عدد جنودها ونزع سلاحها.
معاهدة سان جرمان مفروضة على النمسا من مقرراتها:
فصل النمسا عن هنغاريا والاعتراف باستقلال القوميات.
معاهدة نويي مفروضة على بلغاريا من مقرراتها:
اقتطاع أجزاء منها لفائدة دول مجاورة (اليونان، يوغسلافيا، رومانيا)، وتحديد قواتها العسكرية.
• تغير في الخريطة السياسية لأوربا.
 يتضح من المعاهدات التي عقبت هذه الحرب أن الدول التي فرضت عليها أكثر الشروط قسوة هي ألمانيا والنمسا-هنغاريا
النشاط الثاني: التطورات بأوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة 1929
1 – التطورات السياسية بروسيا
عجلت الهزائم المتتالية في ح ع 1 وما ترتب عنها من:  الإنتاج والتموين +  الأسعار... بقيام ثورة مارس 1917 [إضرابات عمالية ومظاهرات عمالية تحولت إلى ثورة ضد النظام القيصري بعد انضمام الجيش إليها].
 تنازل القيصر عن الحكم وتكوين حكومة بورجوازية مؤقتة لتسيير البلاد.
 إصرار الحكومة المؤقتة على الاستمرار في الحرب وعدم اهتمامها بحل المشاكل الاجتماعية.
 اندلاع انتفاضة أكتوبر 1917 (الثورة البلشفية) بزعامة لينين الذي أصدر عدة مراسيم لوضع اللبنات الأساسية للبناء الاشتراكي وترسيخ سلطته منها:
 مرسوم حول السلم  مرسوم حول الأرض  مرسوم حول القوميات.
 الثورة واجهتها عدة مشاكل: • معارضة الفئات المتضررة (كبار الملاكين+ البورجوازية كبار ضباط الجيش القيصري).
• معارضة القوى الرأسمالية الخارجية التي تخوفت من انتقال الثورة إلى بلدانها فعملت على مساندة
القوى المعارضة الداخلية.
 قيام حرب أهلية بين جيش الثورة (الجيش الأحمر) والجيش الأبيض الذي كونته القوى المضادة  التنظيم المحكم لزعماء الثورة وانعدام التنسيق بين القوات المناوئة عجل بالنصر النهائي للبلشفيين بعد حرب دامت 3 سنوات وترسيخ النظام الاشتراكي بروسيا.
2 - وضعية بعض الدول الأوربية بعد الحرب ع 1
مميزات الأوضاع فيها بعد الحرب العالمية الأولى الدول
+  أسعار المواد الغذائية والمواد المصنعة + التضخم نتيجة اختلال التوازن بين العرض والطلب (بين كمية الإنتاج والكتلة النقدية) + توالي الإضرابات والثورات التي تم قمعها بشدة+ تكوين حكومة للوحدة والمصالحة الوطنية كان هدفها تفادي أية ثورة مشابهة لما وقع في روسيا والحذر من في تعاملها مع ألمانيا. فرنسا
+ عجز تجاري بسبب  قيمة الاستيراد +  الدين الخارجي وانهيار قيمة العملة +  الأجور والقدرة الشرائية إضرابات  اجتماعية نتيجة انتشار البؤس في أوساط الطبقة العاملة ما ساهم في وصول موسوليني إلى السلطة بعد أن عينه الملك فيكتور إيمانويل 3 على رأس الحكومة ليهيمن على كل السلطات ممهدا لنظام ديكتاتوري في البلاد. ايطاليا
+ فرض الحلفاء على ألمانيا بعد الحرب حكومة فيمار لفرض الديمقراطية  قيام صراع وتعارض بين تحالف الاشتراكيين والوسط المسيحي (الحركات اليمينية) والشيوعيين السبارطاكيون (الحركات اليسارية) الذين قاموا بثورة بزعامة ليبنيخت ولوكسومبرغ فشلت.
استغل الحزب النازي الذي تزعمه أدولف هتلر التضخم والأزمة الاقتصادية فوسع قاعدته من العاطلين عن العمل والمهمشين. وأمام تفاقم الأوضاع وبضغط من التحالف البورجوازي النازي عين الرئيس الألماني المانيا

(هندنبورغ) هتلر بداية الثلاثينات مستشارا للرايخ الألماني ليجمع بين منصبي المستشار ورئيس الجمهورية.

النشاط الثالث: آثار أزمة 1929 على أوربا

- انطلقت الأزمة من بورصة وول ستريت في نيويورك بانهيار مفاجئ لأسعار الأسهم يوم الخميس 24 أكتوبر 1929 (الخميس الأسود)
 إفلاس المضاربين والمساهمين والبنوك ونظرا لارتباط الميدان المالي بباقي القطاعات الاقتصادية (الفلاحة والصناعة والتجارة) فقد انتقلت إليها الأزمة.

- ومن و م إ انتقلت الأزمة إلى أوربا وخاصة ألمانيا، النمسا، انجلترا فرنسا واليابان ... نظرا لارتباطها الوثيق مع و م إ بسبب:
 سحب أمريكا لرساميلها و قروضها .
 نهج الدول سياسة الحمائية تجاه المنتجات الأجنبية  تضرر اليابان.
 توقف الإعانات والمساعدات المقدمة لبعض الدول بعد الحرب (للنمسا وألمانيا).
 ترتب عن هذا :  تكدس الإنتاج وانخفاض الأسعار.
 إفلاس المقاولات والشركات والمصانع.
 تراجع قيمة الصادرات وعجز في الميزان التجاري
 تسريح العمال لخفظ الإنتاج  ارتفاع أعداد العاطلون وانخفاض القدرة الشرائية ما نتج عنه تنظيم مسيرات نحو
المدن الكبرى تحولت إلى إضرابات ومظاهرات دموية.
 توطيد الأنظمة الديكتاتورية (الفاشية والنازية) لسلطتها في إيطاليا وألمانيا.
- ونظرا للارتباط الوثيق لغالبية دول العالم مع أوربا كمستعمرات فإن الأزمة انتقلت إليها كنتيجة حتمية لتشمل الأزمة كل العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق