الأحد، 31 يناير، 2010

التنافس الامبريالي واندلاع الحرب العالمية الأولى

تمهيد: دخلت الدول الأوربية خلال القرن 19 ومطلع القرن 20 في تنافس حاد حول المستعمرات لتوسيع مناطق النفوذ سواء خارج أوربا أو داخلها. ← نتج عن هذا التنافس تسابق الدول نحو التسلح واندلاع الحرب العالمي الأولى
- فما مظاهر التنافس الاستعماري - ما أهم الأزمات التي نتجت عن هذا التناف
- كيف مهدت هذه الأزمات في اندلاع الحرب العالمية الأولى
النشاط الأول: بعض مظاهر التنافس الامبريالي في القرن 19 ومطلع القرن 20
1 – أهم مناطق التنافس الاستعماري
- تزعمت الحركة الامبريالية عدة دول أوربية خاصة: فرنسا، انجلترا، ألمانيا، اسبانيا، ايطاليا... وتنافست حول عدة مناطق بإفريقيا خاصة: المغرب، تونس، مصر، الكونغو...
- وقد شكل احتلال فرنسا للجزائر سنة 1830 بداية التنافس الاستعماري

← - عقد عدة مؤتمرات لتسوية الخلاف: - مؤتمر برلين الأول(1878) والثاني(1884-1885)
- مؤتمر الجزيرة الخضراء(1906)
- نشوء عدة أزمات بين الدول (أزمة الفاشودا)
→ هذا التنافس كان بسبب: الحاجة إلى المواد الأولية ومصادر الطاقة +الحاجة إلى تصريف المنتجات الصناعية
والفلاحة + الحاجة إلى إقامة استثمارات بها + تصريف الفائض البشري.
2 – بعض الأساليب والوسائل التي استعملتها الدول الأوربية في إطار التنافس الامبريالي
 إقامة تحالفات إبرام اتفاقيات أهمها:
التحالف الثلاثي الألماني الروسي النمساوي-الهنغاري لعزل فرنسا وتخفيف التنافس الاستعماري بينها
التحالف النمساوي الألماني لضمان أمن ألمانيا من أي هجوم فرنسي محتمل
التحالف الفرنسي الروسي لحماية حدود الدولتين ضد أي هجوم محتمل
التقارب الفرنسي الإيطالي لتسوية النزاع حول المغرب وليبيا
التقارب الفرنسي الإنجليزي لتسوية النزاع حول المغرب ومصر
الاتفاق الفرنسي الألماني لإنهاء أزمة اكادير سنة1911 بتنازل فرنسا لألمانيا عن الكونغو.
 إنشاء البنيات التحتية كمد النمسا-هنغاريا خطوط السكك الحديدية في دويلات البلقان.
 تطوير الملاحة النهرية واعتماد عدة معاهدات تجارية
 التسابق نحو التسلح ب: - الرفع من عدد الجنود
- تطوير العتاد الحربي البري (ألمانيا وفرنسا)
- تطوير العتاد الحربي البحري (ألمانيا وإنجلترا)
← هذه الوسائل والأساليب أثرت سلبا على العلاقات الدولية وزادت من حدة التوتر مع مطلع القرن 20.
النشاط الثاني: بعض الوسائل التي لجأت إليها الدول الإمبريالية لتسوية خلافاتها حول مناطق النفوذ
- عقدت الدول الإمبريالية عدة مؤتمرات لتسوية النزاعات الاستعمارية خلال القرن 19 وبداية القرن20 أهمها:
 مؤتمر برلين الأول 1878 بين فرنسا، إنجلترا، روسيا، ألمانيا، النمسا-هنغاريا والإمبراطورية العثمانية.
الهدف: تعديل معاهدة سان ستيفانو الموقعة بين روسيا والإمبراطورية العثمانية.

← اقتطاع إطراف من الإمبراطورية العثمانية لفائدة روسيا والنمسا.
 مؤتمر مدريد 1880 بين فرنسا، إنجلترا، روسيا، ألمانيا،إسبانيا والمغرب.
الهدف: وضع حد لمشكل الحمايات الفردية بالمغرب.
 تعزيزها مع إعطاء حق الملكية للأجانب.
 مؤتمر برلين الثاني 1884-1885 بين فرنسا، إنجلترا، إسبانيا، بلجيكا وألمانيا.
الهدف: تسوية الخلاف حول مناطق النفوذ بإفريقيا.
← تقسيم القارة بينهم.
 مؤتمر الجزيرة الخضراء 1906 بين الدول المتنافسة حول المغرب (فرنسا+إنجلترا+إسبانيا+ألمانيا) والمغرب.
الهدف: تسوية الخلاف حول كيفية التعامل مع المغرب.
← تقرر حرية التجارة وإنشاء شرطة ثنائية فرنسية إسبانية بالموانئ المغربية وإنشاء بنك مخزني .
مكنت هذه المؤتمرات الدولية والإنفاقات الثنائية في التخفيف من حدة التنافس بين الدول الاستعمارية حول مناطق رغم أنها لم تحل دون نشوء حرب بينها فيما بعد.
النشاط الثالث: بعض الأزمات الدولية التي نتجت عن التنافس الإمبريالي وأدت إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى
1 – أزمة المغرب الأولى سنة 1905 و الثانية سنة 1911 بين فرنسا وألمانيا
الأزمة الأولى: من أهم أسبابها:
- توتر العلاقة بين ألمانيا وفرنسا بعد الاتفاق الودي الذي أبرمته هذه الأخيرة مع انجلترا حول مصر.
- معارضة ألمانيا مشروع فرنسا في المغرب الرامي إلى فرض سيطرتها على البلد ضمانا لمصالحها الخاصة.
← عقد مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 أهم نتائجه:
 انتصار فرنسا سياسيا وتأكيد مصالحها بالمغرب.
 إعطاؤها حق إدارة شؤون الجمارك بالمغرب.
الأزمة الثانية: من أسباب هذه الأزمة: - احتجاج ألمانيا على الحملة الفرنسية التي شنتها على فاس وإرسالها قوات بحرية إلى أكادير تهدد بالتدخل.
 اعتراض فرنسا إلى جانب ايطاليا وإنجلترا وتهديد الأخيرة بالتدخل إذا أعلنت ألمانيا الحرب على فرنسا، ليتم تسوية الأزمة بتنازل فرنسا لألمانيا عن جزء من الكونغو الفرنسية.
2 - أزمة البلقان الأولى سنة 1908 بين الإمبراطورية النمساوية وصربيا
أسباب هذه الأزمة: - ضم النمسا للبوسنة والهرسك إلى أراضيها وعدم قدرة صربيا على التدخل لمنع طلك بعد مساندة ألمانيا لحليفتها النمسا.
← غضب الصربيين الذين كانت لهم طموحات لضم المنطقتين بحكم الارتباط التاريخي، ما نتج عنه تزايد العداء بين النمسا وصربيا.
3 – الاحتلال الإيطالي لليبيا 1911
- أعلنت إيطاليا الحرب على الترك ودخلت إلى ليبيا سنة 1911 في إطار سباقها مع ألمانيا على شمال إفريقيا
 هذه الأزمة وسابقاتها نتج عنها انعدام الثقة بين الدول وتزايدت حدة التوتر بين الأمم، فازدادت الاستعدادات العسكرية في انتظار ما سيشعل فتيل الحرب.
4 – نتج عن اغتيال ولي عهد النمسا اندلاع الحرب العالمية الأولى
ترتب عن الأزمة البلقانية الأولى تزايد العداء بين الصربيين والنمساويين وعند زيارة ولي عهد النمسا لمدينة سراييفو البوسنية في 28 يونيو 1914 تم اغتياله من طرف طالب صربي.
 جاء رد فعل النمسا بتقدمها لعدة مطالب رفضت صربيا الامتثال لها وبالتالي أعلنت النمسا المدعمة من ألمانيا الحرب على صربيا، وأعلنت صربيا المدعمة من فرنسا وإنجلترا وروسيا الحرب على النمسا لتندلع الحرب العالمية الأولى.

خلاصة: أدى إذن تزايد حدة التوتر في العلاقات الدولية نتيجة الأزمات والتسابق والتنافس حول مناطق النفوذ، وكذا تضارب مصالح الدول في أوربا وإفريقيا إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى

الاتحاد الأوربي نحو اندماج شامل

تمهيد: يعتبر الاتحاد الأوربي أحد أقطاب الثالوث المتصدر للاقتصاد العالمي ونموذجا للتكتلات الجهوية تشكل بعد محاولات الاندماج التي قامت به أوربا بعد الحرب ع 2 للتعاون الاقتصادي. بدأ مع 6 دول ووصلت سنة 2007 إلى 27 دولة.
- فما مراحل تكوين الاتحاد الأوربي - وما عوامل الاندماج وأهدافه
- ما مظاهر الاندماج ونتائجه
النشاط الأول: مرت الوحدة والتكتل الاقتصادي الأوربي بعدة مراحل انتهت بتأسيس الاتحاد الأوربي
1 – مراحل تكوين الاتحاد الأوربي
تعود جذور تأسيس الاتحاد الأوربي إلى الحرب ع 2 حيث سعت عدة دول أوربية إلى الاحتماء من ويلات الحرب ومواجهة العظميين (و م ا والاتحاد س) وهكذا بدأ التكتل وانتقلت الدول من التعاون في بعض القطاعات الاقتصادية إلى الاندماج الاقتصادي التدريجي
مر تأسيس الاتحاد الأوربي عبر مراحل وهي:
مراحل التعاون خصائصها
البيني لوكس تأسس سنة 1944 وقضت بإلغاء كل التعريفات الجمركية الداخلية ووضع تعريفة واحدة تجاه السلع الأجنبية المستوردة.
المجموعة الأوربية للفحم والفولاذ تأسست سنة 1951 ضمت 6 دول وهي:فرنسا، ألمانيا غ، بلجيكا، هولندا، للوكسمبورغ وايطاليا
وقضى التعاون بتسهيل انتقال الفحم والحديد والفولاذ بينها.
الأوراطوم (المجموعة الأوروبية للطاقة الذرية) تأسست سنة 1957 وضمت الست دول السابقة كان الغرض من إنشائها تسهيل استعمال الطاقة النووية لتوليد الكهرباء.
المجموعة الاقتصادية الأوربية ضمت تأسست سنة 1957 بعد معاهدة روما ضمت الست دول السابقة وانضمت إليها دول أخرى منها الدانمرك بريطانيا ايرلندا اليونان اسبانيا والبرتغال.
الاتحاد الأوربي الذي تأسس سنة 1992 بموجب اتفاقية ماستريخت بهولندا وانضمت إليه النمسا والسويد وفنلندا سنة 1995 وعشر دول أخرى سنة 2004 .
2 – أهداف ومرتكزات الاتحاد الأوربي
 الأهداف: • تحقيق التقدم الاقتصادي الاجتماعي والرفع من مستوى التشغيل
• تحقيق تنمية متوازنة ومستدامة.
• خلق فضاء بدون حدود داخلية وتأسيس وحدة نقدية (ذات عملة موحدة )  دخلت حيز التطبيق ابتداء من 2002.
 المرتكزات: ارتكز الاتحاد الأوربي على مبادئ منها:
• الحرية والديمقراطية ودولة الحق.
• احترام حقوق الإنسان والحريات العامة.
• احترام الهوية الوطنية للدول الأعضاء.
 بدأ التعاون إذن بين 6 دول وشمل التعاون مجالات محدودة لينتهي بتكوين اتحاد يضم حاليا 27 دولة يشمل التعاون فيما بينها جل المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية.
النشاط الثاني: المقومات المساعدة على الاندماج بين دول الاتحاد الأوربي
1 – المقومات المساعدة على اندماج بلدان الاتحاد الأوربي
- ارتكز بناء واندماج دول الاتحاد الأوربي على عدة مقومات منها:
 مقومات تاريخية: مرتبطة بالمصير والتاريخ المشترك، حيث عايشت دوله نفس الأحداث التاريخية منذ مطلع القرن 20 (الحربين العالميتين1 و2 والأزمة الاقتصادية).
 مقومات جغرافية: جميع دول الاتحاد لنفس القارة بمعطياتها الجغرافية والمناخية المتشابهة والمتكاملة والملائمة للاقتصاد.
 مقومات اقتصادية – سياسية: تقارب الأنظمة السياسية والاقتصادية حيث تتبنى دوله النظام الديمقراطي النيابي مع اعتمادها الاقتصاد الرأسمالي الليبرالي (كإقرار الملكية الفردية).
 مقومات بشرية: ساكنة ضخمة (أكثر من 456 م ن) بساكنة نشيطة مهمة وبمعدل كثافة مرتفع (117 ن/كلم مربع) وأمد حياة طويل (75 سنة للرجال و 82 سنة للنساء) ودخل فردي مرتفع (20 ألف يورو للفرد/سنة) مع ضعف البطالة وشبه انعدام الأمية.

 ارتفاع مؤشر التنمية البشرية + توفر يد عاملة جد مهمة مؤهلة + مستوى عيش مرتفع ما يوفر سوق استهلاكية واسعة.
 غير أن بلدان الاتحاد مهددة بتزايد الشيخوخة والمشاكل المرتبطة بارتفاع الكثافة السكانية.
هذه المقومات ساهمت في ترسيخ فكرة التعاون الاقتصادي بين البلدان الأوربية الغربية لإعادة بناء اقتصادها خاصة بعد خروجها من الحرب ع 2 منهارة.
2 – المؤسسات المختلفة التخصصات المسيرة للإتحاد الأوربي
- يسهر على تسيير بلدان الاتحاد أ مؤسسات منها:
 المجلس الأوربي: يضم رؤساء الدول والحكومات مهمته تحديد التوجهات الكبرى للاتحاد.
 مجلس الوزراء: يضم الوزراء اليد الفاعلة مهمته تنفيذ القرارات.
 اللجنة الأوربية: تضم المفوضين مهمتها تقديم الاقتراحات وصياغة القوانين.
 البرلمان الأوربي: مهمته تشريع ومناقشة القوانين.
 محكمة العدل الأوربية: مهمتها السهر على احترام القانون.
 البنك المركزي: مهمته المراقبة المالية وإصدار العملة.
 الهدف من هذه المؤسسات هو تسهيل عملية التكتل والاندماج وفرض القوة السياسية والاقتصادية للاتحاد والدفاع عن مواقف مشتركة خاصة: • فرض هوية الاتحاد دوليا (السياسة الخارجية والسياسية الدفاعية المشتركة).
• تقوية حماية حقوق ومصالح مواطني الدول الأعضاء.
• تنمية التقدم الاقتصادي وتحيق تنمية متوازنة ومندمجة ومستدامة.
النشاط الثالث: المظاهر الاقتصادية للاندماج في الاتحاد الأوربي
 الاندماج المجالي : تنتظم دول الاتحاد مجاليا حيث ينقسم إلى:
• ميكلوبول: وهو تجمع حضري ضخم يضم عدة مدن متصلة فيما بينها تشكل المركز يهيمن سياسيا واقتصاديا وماليا وثقافيا ويشمل دول انجلترا، فرنسا، ألمانيا، هولندا، بلجيكا وشمال إيطاليا.
• أطراف مندمجة في الاتحاد: الهوامش التابعة للمركز حققت الاندماج بها أنشطة ثانوية تضم الدول اسكندنافية، اسبانيا، البرتغال، اليونان، ايرلندا وجنوب ايطاليا.
• أطراف في طور الاندماج: يضم آخر دول انضمت إلى الاتحاد منذ سنة 2004.
 الاندماج المالي: يتمثل في: • إنشاء البنك المركزي والبنك الاستثماري الأوربي
• الوحدة النقدية منذ 2002 (الأورو).

 رغبة الاتحاد في تحدي العملات القوية عالميا + الرغبة في مقاومة تدبدبات الدولار.

 المكانة التجارية المهمة محليا ودوليا:
• احتلاله المركز الأول حيث يهيمن على 19 من المبادلات العالمية.
• بنية صادرات الاتحاد تعكس هيمنة المواد المصنعة (آلات ومعدات النقل، المواد المصنعة، المواد الكيماوية..) ذات القيمة المرتفعة إضافة إلى بعض المواد الفلاحية والمعدنية والطاقية.

• الاندماج التجاري بين دول الاتحاد فيما بينها حيث تمثل ثلثي مجموع مبادلات هذا الاتحاد.
 بفضل اعتماد السوق الوحيد حيث تنقل السلع والخدمات والرساميل والأشخاص دون حواجز جمركية.

النشاط الرابع: المظاهر الاجتماعية للاندماج في الاتحاد الأوربي
 السفر بين دول الاتحاد دون حاجة إلى جواز سفر ودون التعرض للتفتيش والمراقبة.
 عدم تأدية ضرائب إضافية عند شراء سلع من بلد آخر.
عدم وجود حدود داخلية في السوق الوحيد.

 اعتماد برامج تربوية مشتركة موحدة حيث يمكن للشباب إتمام دراستهم وتنمية ذواتهم في أي بلد.
 الاعتراف بالدبلومات والمؤهلات المهنية وقبولها في كل دول الاتحاد.

 ارتفاع أعداد الحاصلين على الشواهد العليا بدول الاتحاد.
 اهتمام الإناث بالعلوم الإنسانية والفنون والقانون واهتمام الذكور بالهندسة والعلوم.

 تنمية التقدم العلمي والتقني ومحاربة الإقصاء الاجتماعي والتمييز.
 تحقيق المساواة بين النساء والرجال والسهر على حقوق الإنسان وخاصة الطفل.

 تنمية التلاحم الاقتصادي والاجتماعي والترابي والتضامن بين دول الاتحاد.

العالم العربي: مشكل الماء وظاهرة التصحر

تمهيد: تواجه منطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا تحديات بيئية خطيرة منها ندرة المياه وتدهور نوعيتها وتراجع المساحة الزراعية وخصوبة التربة والتلوث  تدهور الأرض + توالي سنوات الجفاف والتصحر
- فكيف تتوزع الموارد المائية بالعالم ع - ما مظاهر وأبعاد أزمة الماء.
- ما مظاهر التصحر وتحدياته في ع ع - ما التدابير المتخذة لمواجه هذه الظاهرة.

النشاط الأول: توزيع الموارد المائية ومشكل الخصاص المائي بالعالم ع
1 – توزيع الموارد المائية بالعالم العربي وتفسيره
- تتنوع مصادر المياه بالعالم ع أهمها التساقطات (82 ) فالمياه السطحية (16 ,1 ) ثم المياه الجوفية (1,5 )

- تتوزع هذه الموارد في ع ع بشكل متفاوت حسب المجموعات وحسب البلدان:
 حسب المجموعات يلاحظ :
• أهمية المياه السطحية في كل من بلدان النيل والقرن الإفريقي وكذا بلدان الشام والعراق.
 نظرا لتوفر المنطقتين على أنهار مهمة وهي نهر النيل ونهري دجلة والفرات.
• أهمية المياه الباطنية في بلدان المغرب العربي.
• ضعف المياه السطحية والباطنية في منطقة شبه الجزيرة العربية.
 حسب البلدان يلاحظ أن أغلب البلدان تفتقر لهذا المورد باستثناء: العراق، السودان، مصر، والمغرب.

 عموما فالعالم ع يعاني من عجز كبير وخصاص هيكلي في هذا المورد نظرا لتواجد بلدانه في المناطق الجافة وشبه الجافة (قحولة المناخ).
2 – بعض مظاهر الخصاص المائي بالعالم ع
- تتعدد مظاهر الخصاص المائي في ع ع منها:
 موارد مائية ضعيفة تمثل فقط 0,5% من مجموع المياه المتجددة بالعالم.
 متوسط نصيب الفرد لا يتجاوز 1000 متر مكعب للفرد في السنة، مقابل 7700 متر مكعب متوسط عالمي
 يتوقع أن ينخفض متوسط نصيب الفرد إلى 500 متر مكعب.
 من المتوقع أن تصبح 13 دولة عربية تحت عتبة الفقر المائي.

- يختلف معدل حصة الفرد من الماء بالبلدان ع وتنقسم البلدان العربية الى ثلاث أقسام:



درجة الخصاص المائي أكثر من 2000 م3/للفرد/سنة ما بين 1000 و2000 م3 / للفرد / سنة أقل من 1000م3/للفرد/سنة
الوضعية المائية جيدة متوسطة خصاص مائي
البلدان العراق- موريتانيا - السودان جزر- القمر- لبنان – الصومال- المغرب باقي البلدان

النشاط الثاني: الأبعاد الديمغرافية والاقتصادية والإستراتيجية لمشكل الماء بالعالم ع
1 – البعد الديمغرافي والاقتصادي لمشكل الماء ب ع ع
- تتزايد ساكنة ع ع بوثيرة مرتفعة حيث تضاعفت بأكثر من ثلاث مرات مابين 1950 و 1990 (انتقلت من 76 ,8 م ن إلى 223 ,4م ن) وبالمقابل انخفضت حصة الفرد من الماء في السنة من 4183 إلى 1303 متر مكعب للفرد/سنة.
- ومن المتوقع أن يتزايد عدد الساكنة وبتزايد معها انخفاض حصة الفرد من الماء في السنة.
 تزايد الحاجة والاستهلاك الكبير للماء ما يهدد امن المنطقة بخصاص هيكلي.

- تستهلك الفلاحة أكبر نسبة من الموارد المائية (88,6 ) مقابل ضعف استعمالها في الاستهلاك المنزلي والصناعة. ومن المتوقع أن يتزايد استعمال الفلاحة للماء  • استقرار وعدم تطور الموارد المتاحة.
• تراجع المياه المتجددة بسبب الجفاف.
 تفاقم حدة مشكل الماء بالعالم ع مرتبط إذن بتزايد السكان من ناحية ومن ناحية أخرى مرتبط باقتصاد بلدان ع ع الذي تشكل الفلاحة قاعدته الأساسية.
2 – البعد الاستراتيجي لمشكل الماء بالعالم ع
- يشكل مشكل الماء إحدى العناصر الأساسية التي تتحكم في رسم مستقبل منطقة الشرق الأوسط ويعود هذا الاهتمام إلى إلى: • النمو الديمغرافي السريع الذي تعرفه المنطقة.
• الخصاص في الأراضي الزراعية وعدم قدرتها على تحقيق الأمن الغذائي (توسيع مجال السقي).
• قحولة المناخ في معظم الأراضي.
 ظهور أزمات حول تقاسم مياه المنطقة في:
 حوض النيل بين مصر والسودان وإثيوبيا
 بلاد ما بين النهرين بين تركيا وسوريا والعراق
 حوض نهر الأردن بين الأردن، لبنان، سوريا، فلسطين والكيان الإسرائيلي.

- تستغل إسرائيل مياه المنطقة (نهر الحصباني واليرموك ونهر الأردن وبحيرة طبرية ...) بحفر قنوات كبرى وصغرى لتحويل المياه وتأمين حاجيات مستوطناتها ما يعكس أطماعها في مياه المنطقة. كما تستحوذ على مياه الضفة الغربية وقطاع غزة .

 يلعب العامل الإستراتيجي (النافسة الخارجية) دورا أساسيا في تفاقم مشكل الماء بالمنطقة ما يزكي الصراع السياسي بين دول للمنطقة.

النشاط الثالث: مظاهر التصحر في العالم العربي وخطورتها وأبرز التدابير لمواجهتها
1 – ظاهرة التصحر: مظاهرها وبعض عواملها
 تعريف التصحر: هي تدهور الأرض أو اضمحلال الإنتاجية البيولوجية والاقتصادية للأرض في المناطق الجافة
وشبه الجافة وشبه الرطبة بالمنطقة المدارية.
 العوامل الطبيعية + أنشطة الإنسان
 مظاهرها: • نضوب مياه النهار والعيون والآبار • تدهور الغطاء النباتي
• الترمل الناتج عن زحف الرمال بفعل هبوب الرياح • تراجع خصوبة التربة
• تملح التربة بفعل تركز الأملاح نتيجة تبخر مياه السقي • الإقحال أو التجفبف بسب بتزايد حدة
الجفاف.
 ما ينعكس بشكل سلبي على حياة الإنسان والاقتصاد ببلدان ع ع والمتمثل في:
- تراجع الساحة الزراعية  تراجع الإنتاج
- تراجع المساحة الرعوية  تراجع وتدهور جودة الإنتاج الحيواني
- صرف إمكانات مادية كبيرة لاستصلاح - التأثير على البيئة التي يعيش فيها الإنسان.
- تراجع إمكانية الحصول على الخشب (مادة أساسية اقتصاديا واجتماعيا)
2 – بعض مظاهر التصحر قي ع ع ومؤشرات تزايد حدتها
- أكثر الأراضي بالعالم ع إما مناطق صحراوية أو مناطق مهددة بالتصحر بدرجة كبيرة

هيمنة هذه الأراضي على 88 ,4 من أراضي العالم ع ما يدل على هذا المؤشرات التالية:
• كون 18 من الأراضي الزراعية واقعة تحت تأثير التصحر.
• تحول 650 ألف كلم مربع إلى أراضي متصحرة خلال 50 سنة بشمال إفريقيا.
• تقدم خط جبهة التصحر في السودان سنويا بمعدل 90 إلى 100 كلم.
• كون أغلب البلدان العربية تتجاوز فيها الأراضي المتصحرة أو المهددة بالتصحر النصف وبالمقابل تمثل 100 في البحرين، الكويت، الإمارات وقطر.
3 - التدابير والجهود المبذولة لمواجهة ظاهرة التصحر بالعالم العربي
- تتمثل التدابير المتخذة لمواجهة الظاهرة في:
 تدابير تقنيــــــــة: التشجير+ حماية التربة من التعرية+ بناء الحواجز والمصدات + الحرث حسب خطوط التسوية
+ التناوب الزراعي
 تدابير اقتصاديـة: صيانة أنظمة الإنتاج الرعوية والزراعية+ تكييف البرامج الاقتصادية مع خصائص البيئة الجافة
+ اعتماد خطط وطنية لمحاربة التصحر.
 تدابير اجتماعية: مكافحة الأمية والجهل والفقر بالمناطق الجافة+ التوعية بخطورة التصحر (التخلي عن
السلوكيات التي تزيد من حدتها).
 تدابير أخـــــرى: مصادقة الدول العربية على الاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر سنة 1994+ إنشاء المركز العرب
لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة+ إعداده دراسات وخطط تفصيلية لمشروع الحزام
الأخضر(لدول المشرق ع+ شبه ج ع+ شمال إفريقيا).
 من شأن هذه التدابير أن تحد ولو نسبيا من هذه الظاهرة لذا وجب التعاون والتنسيق بين البلدان العربية

الولايات المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية عظمى

تمهيد: ترتكز القوة الاقتصادية لو م أ على عدة أسس طبيعية وبشرية وتنظيمية ، ما جعلها تحتل المرتبة 1 عالميا اقتصاديا وقد مكنتها قوتها هذه من بروزها كقوة سياسية تأثر على القرارات السياسية العالمية وتفرض ثقافتها على كل شعوب العالم.
- فما المؤهلات الأمريكية المساهمة في قوتها الاقتصادية. - ما مظاهر القوة الاقتصادية في مختلف القطاعات.
- وما تفسير هذه القوة على الصعيد العالمي.
النشاط الأول: المؤهلات الطبيعية والبشرية والتنظيمية لاقتصاد و م أ
1 – المؤهلات الطبيعية
 اتساع المجال الطبيعي الذي يطل على واجهتين بحريتين شرقا وغربا  موقع مميز يسهل عملية الاتصال بقارات العالم وينشط المبادلات ويوفر مجالا فلاحيا يصل الى 47  من مساحة البلد.
 تنوع التضاريس: جبال، هضاب وسهول تتوزع بشكل متباين :
 جبال الأبلاش في الشرق قديمة التكوين ومتوسطة الإرتفاع  توفر إمكانات وثروات معدنية وطاقية جد مهمة.
 جبال الروكي في الغرب حديثة التكوين وغير مستقرة جيولوجيا
 السهول الوسطى الكبرى في الوسط بتربة غنية تستفيد منها الفلاحة لكن مناخها قاحل (بارد أو جاف).
 تنوع المناخ وتواجد مناخات ملائمة للفلاحة خاصة المحيطي المتوسطي والمداري  تنوع في المنتجات الفلاحية.
 شبكة مائية جد مهمة متمثلة في عدة أنهار كبرى تعوض نقص التساقطات في السهول الكبرى الوسطى
 غير أن هذا المجال تواجهه عدة إكراهات أهمها: • تزايد حدة تعرية السهول الوسطى.
• قحولة المناخ في القسم الوسط حيث السهول.
• كثرة الأعاصير بالجنوب والهزات الرضية بجبال الروكي.
• قسوة المناخ في الشمال وارتفاع الحرارة في الجنوب.
 يساهم هذا الوسط بثرواته الطبيعية وظروفه المناخية الملائمة في تطور صناعة وفلاحة و م ا ما يساهم في قوة اقتصادها.
2 – المؤهلات البشرية في و م أ
 رغم انخفاض التزايد الطبيعي، وتزايد  الشيوخ وتراجع معدل الخصوبة (طفلين لكل امرأة) فإن و م أ تتوفر على ساكنة كبيرة تقدر ب 296.5 م ن بساكنة نشيطة تفوق 65  من مجموع السكان  ارتفاع أعداد المهاجرين إليها.
 ما وفر يد عاملة مهمة مؤهلة
 ارتفاع معدل الدخل الفردي.  ما وفر سوق استهلاكية واسعة.

 شبه انعدام الأمية وانخفاض البطالة  ارتفاع مؤشر التنمية البشرية (أكثر من 0.900 IDH ).
 تعدد الأجناس البشرية . تتوزع هذه القوة البشرية بشكل متباين وينخفض معدل الكثافة السكانية (32 ن/كلم مربع).

 يعود هذا التوزيع المتباين والاختلاف في الكثافة إلى المعطيات الطبيعية من ناحية وإلى درجة الاستقطاب من ناحية أخرى.
3 – المؤهلات التنظيمية للاقتصاد الأمريكي
• تتدخل عدة عناصر ضمن النظام الأمريكي الفيدرالي لتحديد ووضع وإعداد السياسة الاقتصادية:
- المقاولات الصناعية الفردية ومقاولات الاعما ل ومجموعات التخطيط.
- النقابات المعارضة والجامعات ووسائل الإعلام .
- الجماعات الضاغطة (اللوبيات).
• قوة المقاولات الخاصة (الإنتاج، الرساميل، اليد العاملة المؤهلة، احتكار السوق[الأوليكوبول]...) واستعمالها الواسع والمكثف للوسائل التكنولوجيا (وسائل الاتصال، موزعات الانترنيت، الحواسب...).
 تحقيقها لأعلى معدلات المبيعات الصناعية ما خول لها التأثير على القرارات السياسية وتوجيه السياسة الاقتصادية الداخلية والخارجية.
• تنبني أسس الاقتصاد الأمريكي أيضا على . حرية امتلاك وسائل الإنتاج، حرية النافسة، حرية المبادرة وعلى الربح.

• تواجد شبكات حضرية كبرى على الواجهتين تشكل مراكز الأعمال والخدمات ويتجاوز إشعاعها الاقتصادي المستويين الجهوي والوطني إلى العالمي.
 بفضل هذه المؤهلات الطبيعية والبشرية والتنظيمية استطاعت و م أ أن تتصدر الاقتصاد العالمي.
النشاط الثاني: مظاهر قوة و م أ في المجال الفلاحي
1 – عوامل ومظاهر قوة فلاحة و م أ
 الظروف الطبيعية الملائمة (مجال فلاحي متسع، شبكة مائية مهمة، مناخ متنوع).
 الاستعمال الواسع للمكننة في جميع عمليات الإنتاج واستخدام المعلوميات ووسائل الاتصال في الإشرف على الإنتاج وبيعه (الأقمار الاصطناعية، الحواسيب..).
 الاعتماد على أحدث أساليب الإنتاج (معالجة التربة، الأسمدة، السقي المتطور، تربية الماشية وتحسين السلالات) والاستعانة بالبحث العلمي.
 اتساع الاستغلاليات المتخصصة وتمركزها في الوسط والوسط الشرقي (السهول الكبرى).
 الشرق به جبال الابلاش والمناخ القاري البارد والتجمعات الحضرية الكبرى والغرب تنتشر به جبال الروكي والمناخ القاري الجاف.
2 - مميزات ومظاهر قوة الفلاحة الأمريكية:
 إنتاج زراعي وحيواني متنوع وضخم.
 احتلاله الراتب الأولى عالميا.
 ارتباط الفلاحة بعلاقات رأسمالية مع القطاعات الاقتصادية الأخرى من خلال اندماجها مع القطاعين الثاني والثالث مشكلة قطاعا مركبا يطلق عليه الاكروبيزنيس حيث:
- تتعاقد مع الصناعة (الشركات) مسبقا لبيع محصولها وتحويله.
- تعتبر الفلاحة أهم زبائن الصناعة (شراء الآليات والأسمدة الكيماوية...).
- ترتبط مع التجارة بإنعاشها لقطاع النقل والمبادلات التجارية الداخلية (تزويد الأسواق الممتازة والمطاعم) والخارجية.
- تتعاقد الفلاحة مع البنوك (لتوفير القروض) ومع الجامعات ومعاهد البحث العلمي لتطوير أنظمة الإنتاج.
 يمكن تلخيص أهم مظاهر قوة الفلاحة في: كونها أول فلاحة في العالم من حيث الإنتاج الذي تحقق به الفائض، وكذا من حيث استعمالها لأحدث التقنيات والأساليب وكذا من حيث صادراتها الفلاحية (أول مصدر عالمي).


النشاط الثالث: عوامل ومظاهر قوة صناعة و م أ
1 – مؤهلات الصناعة الأمريكية
 استفادة و م أ من ظروف ح ع 2 وتحولها إلى أكبر قوة إنتاجية عالمية منذ 1945 بسبب تضرر اقتصاديات الدول الأوروبية من تلك الحرب.
 توفر الثروات الطبيعية المعدنية والطاقية المتنوعة ذات الإنتاج الضخم والذي تحتل به المراتب الأولى عالميا  ورغم ذلك
فو م أ تعتبر أول مستورد لمصادر الطاقة ما يدل على قوة الاستهلاك من جهة ورغبة البلد في الحفاظ على احتياطاته.
 دعم الدولة والشركات والولايات للبحث العلمي والتكنولوجي.
 التطور الهائل للصناعات العالية التكنولوجيا واعتماد الروبوتيك والمعلوميات.
 الجودة التي تميز المنتجات الصناعية الأمريكية.
 وفرة اليد العاملة المؤهلة والسوق الاستهلاكية الواسعة.
2 – المكانة الصناعية لو م أ في العالم
أهم الصناعات الأمريكية :
• الصناعات القديمة: (التعدين، النسيجية، السيارات، الكيماوية) رغم تراجعها لا تزال تحتل بها المراكز المتقدمة عالميا وتتمركز في الشرق.
• الصناعات الحديثة العالية التكنولوجيا: (الإلكترونية والفضائية) ازدهرت هذه الصناعات بفضل الإمكانات العلمية (البحث العلمي والتكنولوجي) والاستثمارات المخصصة لها، وأصبحت تحتل مكانة مهمة على الصعيد المحلي وخاصة العالمي بحيث تمثل و م أ اكبر منتج في هذا المجال رغم المنافسة اليابانية وأنشأت لها و م أ مجمعات خاصة كالسيليكون فالي.
 تتعدد المجالات الصناعية:
المناطق القديمة للصناعة بالشمال الشرقي والمناطق الحديثة للصناعة بالوسط الشرقي ومناطق الصناعات الدقيقة.
ويسجل إعادة الانتشار المجالي للصناعة من مركز الثقل الرئيسي الشمال الشرقي إلى الغرب الساحلي والجنوب وإلى الحدود المكسيكية ويرجع هذا إلى:
- الإعفاء الضريبي بها لتشجيع الاستثمار - نشاط الهجرة نحوها ما وفر سوق استهلاكية
- الظروف المناخية الملائمة للاستقرار (الحزام الشمسي). - توفر الثروات ما فرض إقامة مصانع قرب مراكز الإنتاج.
النشاط الرابع: مظاهر القوة الأمريكية في المجال التجاري وفي بعض المجالات الأخرى
1 - مظاهر قوة التجارة الأمريكية
عوامل قوة التجارة:
• الموقع الجغرافي المتميز للبلد ما يجعله منفتحا على كافة القارات وبالتالي سهولة الاتصال.
• قوة الإنتاج الفلاحي والصناعي.
• التوفر على شبكة كثيفة ومتنوعة من المواصلات البرية والبحرية والنهرية والجوية والمواصلات السلكية واللاسلكية وأنابيب نقل البترول والغاز.
 تساهم في الربط بين مناطق الإنتاج ومناطق التصنيع ومناطق الاستهلاك وتربط البلد بالعالم الخارجي مع تنشيط المبادلات الداخلية والخارجية وتشغيل نسبة مهمة من اليد العاملة.
مميزات التجارة:
 هيمنة المواد المصنعة على الصادرات والواردات وارتفاع وارداتها من المواد الفلاحية والخدماتية والمعادن ومصادر الطاقة.
 تعكس هذه البنية قوة الإنتاج الصناعي واعتماد و م ا على السوق الخارجة تصديرا واستيرادا ومن ناحية اخرى تعكس قوة استهلاكها للمواد الأولية المعدنية والطاقية.

 ارتفاع قيمة المبادلات الخارجية لو م ا مقارنة مع القوى الاقتصادية العظمى في العالم.


 الميزان التجاري عاجز إذ لا تغطي قيمة الصادرات قيمة الواردات
 • ارتفاع ثمن منتجاتها بسبب ارتفاع التكلفة الإنتاجية وتراجع الدول عن اقتنائها.
• الاستيراد المهول للمعادن ومصادر الطاقة • المنافسة الخارجية خاصة من اليابان والإتحاد الأوربي.
 تتعامل و م أ مع كل جهات العالم في مقدمتها: كندا، الإتحاد الأوربي، اليابان، أمريكا الجنوبية والصين.

 تعتبر و م ا أول قوة تجارية في العالم إذ تحقق وحدها 19  من الرواج العالمي كما أن قيمة مبادلاتها الخارجية هي الأعلى مقارنة مع نظيراتها في العالم.
2 – بعض المظاهر الأخرى للقوة الاقتصادية الأمريكية
 ارتفاع حجم الاستثمارات الأمريكية في الخارج واختلاف مجالاتها بين البلدان المتقدمة والدول النامية:
في النامية: الاستثمارات موجهة لقطاع الصناعة الاستخراجية (بترول+معادن).
في المتقدمة: الاستثمارات موجهة للصناعات العالية التكنولوجيا.
 44 من الشركات المتعددة الجنسيات في العالم من أصل أمريكي.
 تساهم هذه الشركات والاستثمارات في: تأمين حاجيات البلد من المواد الأولية المعدنية والطاقية + توفير أسواق لترويج المنتجات الأمريكية.

 استقطاب الاستثمارات بفضل استقرارها السياسي وضخامة سوقها الاستهلاكية وتوفر يد عاملة جد مؤهلة.
 تواجد أكبر البورصات واكبر المؤسسات البنكية والمراكز التجارية العالمية بها ما يجعلها تتحكم في السوق العالمي.

 هذه القوة المالية وتدفق رؤوس الأموال الأجنبية تساهم بشكل كبير في تمويل أكبر المشاريع المحلية والخارجية ما يدفع بالاقتصاد الأمريكي إلى تحقيق مزيد من المكاسب.

: الحرب العالمية الثانية : الأسباب والنتائج

تمهيد : انطلقت الحرب ع 2 مع الهجوم الألماني على بولونيا في فاتح شتنبر 1939 ليتسع الخلاف بإعلان فرنسا وإنجلترا الحرب على ألمانيا. وقد تعددت أسباب ومراحل هذه الحرب التي انتهت بإلقاء قنبلتين ذريتين على اليابان.
- فما أسباب هذه الحرب وما المراحل الكبرى التي مرت منها.
- وما النتائج العامة لهذه الحرب.
النشاط الأول: أسباب الحرب العالمية الثانية
1 – الأسباب الغير مباشرة للحرب ع 2
 الزمة الاقتصادية وما خلفته من تدهور لاقتصاديات الدول الأوربية خاصة ألمانيا.
 معاهدة فرساي بشروطها القاسية التي استهدفت إضعاف ألمانيا عسكريا.
 خرق هتلر منذ وصوله الى السلطة (1933) لشروط فرساي (الرفع من عدد الجنود، اعتماد التجنيد الإجباري، تطوير العتاد الحربي...).
ضم هتلر لعدة مناطق بأوربا: اقليم السار 1936 النمسا 1938 (ضمن ما عرف بقضية الأنشلوس) السوديت بتشيكوسلوفاكيا .
إقامته لتحالفات مع الديكتاتوريات (إيطاليا واليابان) منذ 1937 لتنفيذ برنامج الحزب النازي (المجال الحيوي).
انسحاب الدول الثلاث من عصبة المم المتحدة.
التوسعات اليابانية في جنوب شرق آسيا (الصين).
 ساهمت هذه الأحداث خاصة التوسعات في التمهيد الغير المباشر للحرب ع 2.
2 - الأسباب المباشرة للحرب ع 2
• زيادة توتر العلاقة بين ألمانيا وفرنسا بعد عقد الأخيرة لتحالف عسكري مع إ س والذي اعتبرته ألمانيا موجها ضدها.
 تصميم هتلر على استعادة عدة مناطق كانت قد انتزعت منها رينانيا وممر دانتزيك ببولونيا المطل على بحر البلطيق بدعوى أن أغلبية سكانه ألمان .
 الهدف الأساسي والحقيقي هو الرغبة في الاستيلاء على بولونيا لضمان التزود بالمواد الغذائية وتوسيع المجال الحيوي في اتجاه الشرق (آسيا) الغني بالفحم.
 نقد معاهدة عدم الاعتداء مع بولونيا(1934) وعقد حلف الفولاذ مع إيطاليا 1939 واجتياحه الأراضي البولونية لتعلن فرنسا وإنجلترا الحرب على ألمانيا.
 تضافرت إذن العوامل الغير المباشرة مع المباشرة وأدت مجتمعة إلى اندلاع ح ع 2 التي مرت من مرحلتين.
النشاط الثاني: المراحل الكبرى للحرب ع 2
1 – المرحلة 1 مابين 1939 و 1942 خصائصها العامة.
تميزت هذه المرحلة باعتماد الحرب الخاطفة (المباغتة) وشملت جبهات عدة في آسيا وأوربا:

الجبهة توسعات دول المحور ونتائجها
الغربية مابين
39 و 1941 - الهجوم الايطالي الألماني على فرنسا واكتساحها وتوقيعها الهدنة مع دول المحور
- شن هجوم جوي على المدن الإنجليزية بما فيها لندن دام ثلاثة أشهر نتج عنه خسائر بشرية ومادية وأمام صمود الدفاع الإنجليز نقل هتلر نشاطه العسكري إلى الجبهة المتوسطية.
المتوسطية مابين 39 و 1941 - احتلال إيطاليا لألبانيا ويوغسلافيا واليونان ودخولها إلى مصر لكن الإنجليز تمكنوا من طرد الإيطاليين منها رغم تركز الأمان في عدة مناطق من مصر.
الشرقية مابين 41 و1942 - الهجوم الألماني على إ س وتدميرها للسلاح الجوي السوفيتي على الأرض (عملية بارباروسا) ووصول الألمان إلى مشارف موسكو وعجزها عن التقدم بسبب قسوة المناخ والمقاومة السوفيتية خلف هذا الهجوم خسائر مادية وبشرية كبيرة.
الأسيوية الهجوم الياباني على القواعد الأمريكية بالمحيط الهادي (بيرل هاربر 1941) وإعلان روزفلت الحرب على اليابان.
 بفضل اعتماد ألمانيا أسلوب الحرب الخاطفة واستعمال دول المحور أسلحة جد متطورة جوا وبرا وبحرا حققت ألمانيا وحليفاتها انتصارات كبيرة خلال هذه المرحلة.
2 – مميزات وتطورات الحرب ع 2 في المرحلة الثانية
تميزت المرحلة 2 بشمولية الحرب لأراضي القارات الأربع وبحار ومحيطات العالم خاصة بعد دخول و م أ الحرب ورغبة كل معسكر في الانتصار. وشملت الحرب أيضا جبهات عدة:
الجبهة انتصارات دول الحلفاء
المتوسطية انتصار الحلفاء في معركة العلمين 1942 بمصر وتقدم القوات الانجليزية نحو طرابلس حيث التقت بجيوش الحلفاء القادمة من الدار البيضاء  طرد قوات المحور من ليبيا ومصر وتونس سنة 1943
السوفييتية والغربية - انتصار المقاومة السوفييتية في ستالينغراد على ألمانيا وتحرير الجيش الحمر للأراضي السوفييتية.
- تشكيل التحالف الأكبر بين و م أ و الإتحاد س وإنجلترا وشن هجوم على الألمان حررت بموجبه فرنسا واستلمت ألماني فتم إعلان الحرب على اليابان.
الأسيوية - كثفت و م أ و الإتحاد س هجومها على اليابان برا وبحرا وجوا ما بين 44 و 1945 نتج عنه هزائم متتالية لليابان وإغلاق 4 حاملات طائرات يابانية واستعاد الحلفاء عدة مناطق (غينيا الجديدة،الفلبين).
- رفض اليابان الاستسلام بعد الإنذار الموجه لها من و م أ فتم إلقاء قنبلتين ذريتين على هيروشيما في 6 غشت وناكازاكي 9 غشت واستسلام اليابان.
 كان استخدام القنبلة الذرية آخر فصل من فصول هذه الحرب وقد ساهم التفوق اللوجستيكي الأمريكي والمقاومة السوفييتية في تغير الحرب لصالح الحلفاء لتنتهي الحرب مخلفة خسائر مادية وبشرية كبيرة.
النشاط الثالث: أهم نتائج الحرب العالمية 2
1 – النتائج المادية والبشرية للحرب
 ارتفاع أعداد القتلى في صفوف المدنيين والعسكريين خاصة بالاتحاد س، بولونيا، ألمانيا، يوغسلافيا، إيطاليا.
 نزيف ديمغرافي + تراجع الساكنة النشيطة + تدني نسبة الولادات والتأثير على الهرم العمري.


 تدمير المدن والبنيات التحتية الإنتاجية (المعامل، المزارع، الطرق...) بأوربا.
 انخفاض الإنتاج وصرف إمكانات مالية كبيرة لإعادة إنشاء البنيات
 ارتفاع تكلفة الحرب من الناتج الوطني الخام الإجمالي للدول الأوربية.
 ارتفاع مديونيتها باللجوء إلى الاقتراض + ارتفاع الأسعار + تدني مستوى معيشة الساكنة.

- اختلفت الآثار الاقتصادية والمادية بين البلدان المشاركة في الحرب بحيث في الوقت الذي تضررت فيه البلدان الأوربية التي دارت الحرب فوق أراضيها ودمرت بنياتها الإنتاجية والتحتية، استفادت خاصة و م أ والبلدان المحايدة التي شغلت آلياتها الإنتاجية لتموين الحاجيات الحربية والغذائية للبلدان الأخرى.
 أثرت ح ع 2 على الأنشطة الاقتصادية للدول المتحاربة حيث استنزفت مواردها الطاقية والمعدنية والفلاحية ما نتج عنه تزايد قوة و م أ.

2 – النتائج السياسية للحرب العالمية 2
 عقد الحلفاء عدة مؤتمرات خلال وبعد الحرب للاتفاق على خريطة عالم ما بعد الحرب (مؤتمري يالطا وبوتسدام).
 تغير خريطة أوربا حيت توسعت مساحة عدة دول (إ س، بولونيا، بلغاريا، فرنسا، ويوغسلافيا) في حين فقد أخرى أراضي (اليابان، النمسا وألمانيا).
 تقسيم ألمانيا إلى أربع مناطق نفوذ خاضعة للدول الربع (إنجلترا، فرنسا، و م أ والإتحاد س) وبنفس الطريقة قسمت العاصمة برلين .
 تأسيس هيأة الأمم المتحدة أثناء عقد مؤتمر سان فرانسيسكو 1945 عوضت عصبة الأمم كان من أهدافها:
- حفظ السلم الدولي وحل النزاعات التي تخل به لتفادي قيام حرب مماثلة.
- تعزيز حقوق الأفراد بلا تمييز واحترام الحريات.
- تحقيق التعاون الدولي لحل القضايا ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية.
 انقسام العالم إلى معسكرين مختلفين اقتصاديا وإيديولوجيا: الغربي الرأسمالي بزعامة و م أ والشرقي الاشتراكي بزعامة الإتحاد س وساد التوتر بين المعسكرين ضمن ما اصطلح عليه بالحرب الباردة حيث سعى كل معسكر إلى تكوين أحلاف عسكرية عبر العالم وتسابق خلالها الطرفان نحو التسلح.

المصطلحات والأعلام

يالطا: مدينة تقع في الساحل ج المطل على البحر الأسود بأوكرانيا اشتهرت باحتضانها للمؤتمر الذي ضم تشرشل (انجلترا)
وروزفلت (و م أ) وستالين (إ س) ما بين 4 و 11 فبراير 1945 لترتيب أوضاع العالم بعد ح ع 2.

مؤتمر بوتسدام: انعقد في يوليوز وغشت 1945 حضره ستالين ترومان وتشرشل ( عوضه في القسم 2 من المؤتمر خلفه
أتلي) لمناقشة معاهدات السلم مع الدول التي حاربت إلى جانب ألمانيا.
 الاختلاف بين الحلفاء حول مصير المناطق التي أصبحت تحت نفوذ الإتحاد س (بولونيا، رومانيا وبلغاريا).

أوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة 1929م

تمهيد: بعد الحرب العالمية الأولى حدد الوزير الأول البريطاني شروط تحقيق السلم العالمي في: ضرورة احترام الاتفاقيات والمعاهدات، وتأسيس منظمة دولية تحافظ على السلم. وقد تم فرض معاهدة فرساي بشروطها القاسية سنة 1919 على ألمانيا.
- فما مراحل ونتائج هذه الحرب
- ما التطورات التي عرفتها أوربا بعدها.
النشاط الأول: مراحل الحرب العالمية الأولى ونتائجها
1 – مراحل الحرب العالمية الأولى ومميزاتها
المراحل الخصائص والمميزات

الأولى ما بين
1914 و 1917 + اعتماد ألمانيا حرب الخنادق + استعمال أسلحة جديدة متطورة في البر والبحر والجو منذ 1916 (الدبابات، الطائرات الحربية، الغواصات، بنادق التكرار...) + تعبئة الطرفين لجميع مواردهما البشرية والاقتصادية + الاقتراض من الخارج لتغطية نفقات الحرب.
+ مارس 1917 انسحاب روسيا بعد اندلاع الثورة البلشفية إثر هزائمها المتتالية وتفاقم الأوضاع. الداخلية
 تحقيق ألمانيا انتصارات

الثانية ما بين
1917 و 1918 بداية 1917 وسعت ألمانيا نطاق حرب غواصاتها لتشمل جميع السفن التجارية للدول المحايدة المتجهة إلى دول الوفاق بما فيها سفن الولايات المتحدة الأمريكية  دخول الأخيرة الحرب (ابريل 1917) وتغيرها لصالح دول التحالف بعد وصول الإمدادات الأمريكية لدول الحلفاء في يوليوز 1917  شن هجوم مدعم بالأسلحة المتطورة (الغازات الخانقة، المدافع، تطور الأساليب الطبية في الجراحة...)
 شن هجوم مضاد على الألمانيين وتراجعهم نحو ألمانيا وكان انهيار الجبهة الألمانية نتيجة حتمية لانهيار حلفائها.
2 – نتائج الحرب العالمية الأولى
الميدان النتائج المترتبة عن الحرب ع 1

الاقتصادي + إتلاف المساحات الزراعية + انخفاض الإنتاج وتأثره بقلة اليد العاملة التي تم تجنيدها + استنزاف المناجم + توقف وإتلاف المصانع أو تحويلها إلى الإنتاج الحربي + التضخم النقدي + ارتفاع الأسعار والبطالة + ارتفاع القروض الداخلية والخارجية والاعتماد على المستعمرات لتوفير الحاجيات
 فقدان أوربا صدارتها الاقتصادية العالمية وتحولها إلى دول مدينة بعد أن كانت دول دائنة قبل الحرب.

الاجتماعي + ارتفاع أعداد القتلى (10 م ن في الحرب و5 م ن نتيجة المجاعة والأوبئة) والمعطوبين (20 من) + تراجع الفئة النشيطة + انخفاض المواليد  هرم سكاني عجوز.
 تعاظم دور المرأة التي أصبحت تشتغل في أعمال ظلت حكرا على الرجال .

السياسي • سقوط الأسر الحاكمة في كل من روسيا، ألمانيا والنمسا-هنغاريا.
• انعقاد مؤتمر السلام 1919 (ما بين يناير ومايو) بقصر فرساي لإقرار السلام.
• إنشاء عصبة الأمم لإقرار السلم الدولي ( توفير ضمانات متبادلة ومتساوية بين كل الدول).

• توقيع عدة معاهدات سنة 1919 منها:
معاهدة فرساي مفروضة على ألمانيا من مقرراتها:
اعتبار ألمانيا مسئولة عن الحرب وإجبارها على أداء تعويضات الحرب (132 مليار مارك) + اقتطاع أجزاء منها وانتزاع المستعمرات منها (الألزاس واللورين) + تقليص عدد جنودها ونزع سلاحها.
معاهدة سان جرمان مفروضة على النمسا من مقرراتها:
فصل النمسا عن هنغاريا والاعتراف باستقلال القوميات.
معاهدة نويي مفروضة على بلغاريا من مقرراتها:
اقتطاع أجزاء منها لفائدة دول مجاورة (اليونان، يوغسلافيا، رومانيا)، وتحديد قواتها العسكرية.
• تغير في الخريطة السياسية لأوربا.
 يتضح من المعاهدات التي عقبت هذه الحرب أن الدول التي فرضت عليها أكثر الشروط قسوة هي ألمانيا والنمسا-هنغاريا
النشاط الثاني: التطورات بأوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة 1929
1 – التطورات السياسية بروسيا
عجلت الهزائم المتتالية في ح ع 1 وما ترتب عنها من:  الإنتاج والتموين +  الأسعار... بقيام ثورة مارس 1917 [إضرابات عمالية ومظاهرات عمالية تحولت إلى ثورة ضد النظام القيصري بعد انضمام الجيش إليها].
 تنازل القيصر عن الحكم وتكوين حكومة بورجوازية مؤقتة لتسيير البلاد.
 إصرار الحكومة المؤقتة على الاستمرار في الحرب وعدم اهتمامها بحل المشاكل الاجتماعية.
 اندلاع انتفاضة أكتوبر 1917 (الثورة البلشفية) بزعامة لينين الذي أصدر عدة مراسيم لوضع اللبنات الأساسية للبناء الاشتراكي وترسيخ سلطته منها:
 مرسوم حول السلم  مرسوم حول الأرض  مرسوم حول القوميات.
 الثورة واجهتها عدة مشاكل: • معارضة الفئات المتضررة (كبار الملاكين+ البورجوازية كبار ضباط الجيش القيصري).
• معارضة القوى الرأسمالية الخارجية التي تخوفت من انتقال الثورة إلى بلدانها فعملت على مساندة
القوى المعارضة الداخلية.
 قيام حرب أهلية بين جيش الثورة (الجيش الأحمر) والجيش الأبيض الذي كونته القوى المضادة  التنظيم المحكم لزعماء الثورة وانعدام التنسيق بين القوات المناوئة عجل بالنصر النهائي للبلشفيين بعد حرب دامت 3 سنوات وترسيخ النظام الاشتراكي بروسيا.
2 - وضعية بعض الدول الأوربية بعد الحرب ع 1
مميزات الأوضاع فيها بعد الحرب العالمية الأولى الدول
+  أسعار المواد الغذائية والمواد المصنعة + التضخم نتيجة اختلال التوازن بين العرض والطلب (بين كمية الإنتاج والكتلة النقدية) + توالي الإضرابات والثورات التي تم قمعها بشدة+ تكوين حكومة للوحدة والمصالحة الوطنية كان هدفها تفادي أية ثورة مشابهة لما وقع في روسيا والحذر من في تعاملها مع ألمانيا. فرنسا
+ عجز تجاري بسبب  قيمة الاستيراد +  الدين الخارجي وانهيار قيمة العملة +  الأجور والقدرة الشرائية إضرابات  اجتماعية نتيجة انتشار البؤس في أوساط الطبقة العاملة ما ساهم في وصول موسوليني إلى السلطة بعد أن عينه الملك فيكتور إيمانويل 3 على رأس الحكومة ليهيمن على كل السلطات ممهدا لنظام ديكتاتوري في البلاد. ايطاليا
+ فرض الحلفاء على ألمانيا بعد الحرب حكومة فيمار لفرض الديمقراطية  قيام صراع وتعارض بين تحالف الاشتراكيين والوسط المسيحي (الحركات اليمينية) والشيوعيين السبارطاكيون (الحركات اليسارية) الذين قاموا بثورة بزعامة ليبنيخت ولوكسومبرغ فشلت.
استغل الحزب النازي الذي تزعمه أدولف هتلر التضخم والأزمة الاقتصادية فوسع قاعدته من العاطلين عن العمل والمهمشين. وأمام تفاقم الأوضاع وبضغط من التحالف البورجوازي النازي عين الرئيس الألماني المانيا

(هندنبورغ) هتلر بداية الثلاثينات مستشارا للرايخ الألماني ليجمع بين منصبي المستشار ورئيس الجمهورية.

النشاط الثالث: آثار أزمة 1929 على أوربا

- انطلقت الأزمة من بورصة وول ستريت في نيويورك بانهيار مفاجئ لأسعار الأسهم يوم الخميس 24 أكتوبر 1929 (الخميس الأسود)
 إفلاس المضاربين والمساهمين والبنوك ونظرا لارتباط الميدان المالي بباقي القطاعات الاقتصادية (الفلاحة والصناعة والتجارة) فقد انتقلت إليها الأزمة.

- ومن و م إ انتقلت الأزمة إلى أوربا وخاصة ألمانيا، النمسا، انجلترا فرنسا واليابان ... نظرا لارتباطها الوثيق مع و م إ بسبب:
 سحب أمريكا لرساميلها و قروضها .
 نهج الدول سياسة الحمائية تجاه المنتجات الأجنبية  تضرر اليابان.
 توقف الإعانات والمساعدات المقدمة لبعض الدول بعد الحرب (للنمسا وألمانيا).
 ترتب عن هذا :  تكدس الإنتاج وانخفاض الأسعار.
 إفلاس المقاولات والشركات والمصانع.
 تراجع قيمة الصادرات وعجز في الميزان التجاري
 تسريح العمال لخفظ الإنتاج  ارتفاع أعداد العاطلون وانخفاض القدرة الشرائية ما نتج عنه تنظيم مسيرات نحو
المدن الكبرى تحولت إلى إضرابات ومظاهرات دموية.
 توطيد الأنظمة الديكتاتورية (الفاشية والنازية) لسلطتها في إيطاليا وألمانيا.
- ونظرا للارتباط الوثيق لغالبية دول العالم مع أوربا كمستعمرات فإن الأزمة انتقلت إليها كنتيجة حتمية لتشمل الأزمة كل العالم.

اليقصة في المشرق العربي

تمهيد: ساهمت عدة عوامل تاريخية وثقافية... في ظهور انبعاث فكري بالمشرق العربي خلال القرن 19م، وتمثل هذا الانبعاث في ظهور تيارات فكرية منها: التيار السلفي والتيار العلماني
النشاط الاول : عوامل انبعاث اليقظة الفكرية بالمشرق العربي خلال القرن 19

1 – عوامل بعث اليقظة الفكرية بالمشرق العربي، مبادؤها والوسائل التي سخرتها لتحقيق أهدافها
 عوامل اليقظة :
سياسية: - انعكاسات الحملة الفرنسية على مصر فكريا + ضعف الامبراطورية العثمانية وتزايد أطماع الاوربيين على
ممتلكاتها وفشل الاصلاحــات بها(1839) + الاصلاحـــات التي عرفتها مصر وتونس + سياســـة التتريــك
وقوع عدة مناطق عربية في يد الاحتلال الاوربي .

ثقافية: - عودة البعثتات الطلابية مشبعة بالافكــار التنويرية + انشاء المدارس وجلب المطبعـــة وظهــور الصحافة
و ترجمة الإنتاجــات الغربيـــة والاستفـــادة منهـا + تمجيد وإحيــاء اللغة العربية وقواعدها + انتشـــار قيم
التسامح بين العرب رغم اختلاف ديانتهم + تأسيس عدة جمعيات ثقافية.

اجتماعية: - نمو طبقة وسطى في البلاد العربية + تزايد الشعـور القومي في مواجهـة سياسـة التتريك + تنـامي
نشا ط البعتات المسيحية + الدعوة الى تعليم المرأة.

مبادىء اليقظة الفكرية: قامت على مبدأين اساسين:
• التوجه الغير الطائفي.
• إرجاع الاعتبار للعرب بسبب سياسة التتريك.

 الوسائل التي سخرتها اليقظة لتحقيق أهدافها:
• إنشاء جمعيات ثقافية هدفها مكافحة النظام التركي
• توظيف الشعر واللغة العربية للتحرر من الاتراك.
• إنشاء المدارس وتعليم المرأة.
• ترجمة الكتب الاجنبية والاعتماد على الترجمة

 أهم رواد الحركة الفكرية الاوائل: إبراهيم باشا + بطرس البستاني + إبراهيم وناصف اليازجي.

2 – الظروف العامة لانتقال إشعاع اليقظة الفكرية الى مصر
ساعدت عدة عوامل في مساهمة مصر في اليقظة الفكرية خلال النصف الاول من القرن 19 :


العوامل الداخلية :
• مشروع محمد علي التحديثي ما جعلها منطقة استقطاب
• عودة بعتاتها الطلابية مشبعة بالافكار التنويرية ودعوتها الى عدة إصلاحات اجتماعية وسياية
(رفاعة رافع الطهطاوي).

العوامل الخارجية :
• توافد المهاجرين المثقفين من الشام الى مصر.
• إقامتهم لمؤسسات صحفية خاصة ومساهمتهم في هذه الحركة الفكرية .

 ساهم في هذا الاستقطاب وهذا الاشعاع ما خلفه نابليون من وسائل ك :
- المطبعة العربية + خزانة غنية بالكتب + المدارس + جرائد تكتب باللغة العربية...

 ساهمت الظروف التاريخية والتطورات الاجتماعية والثقافية في بعث اليقظة الفكرية بالمشرق العربي خلال القرن 19 وبروز تيارين فكريين لعبا دورا أساسيا في النهضة العربية وهما : التيار السلفي والتيار العلماني.

النشاط الثاني : التيار السلفي والتيار العلماني في اليقظة الفكرية بالمشرق العربي خلال القرن 19
1– التيارات الفكرية (السلفي والعلماني) روادها مرجعيتهم ومبادؤهم

التيار الفكري رواده مرجعيته افكاره ومبادؤه




السلفي - جمال الدين الافغاني

- ع الرحمان الكواكبي

- محمد عبده
- الأصول: الكتاب والسنة
- السلف الصالح. - الاتحاد بين المسلمين وتكوين حلف دفاعي لتجاوز وضعية الانحطاط.
- التمسك بالدين والاخذ بأحكامه والابتعاد عن البدع ومحارة الجهل .
- الاقتداء بالسلف الصالح وفي الرياسة بالطراز النبوي المحمدي .
- انتقد الفوارق الاجتماعية والاستغلال


العلماني - فرانسيس مراش

- فرح أنطوان

- أديب إسحاق
-الغربية: متأثرين بالتحولات الفكرية للدول الأوربية الغربية - نبذ الاستبداد التركي واستغلال الفئة القليلة للفئة الكبيرة.
- رفض الامتيازات والمطالبة بالمساواة والحرية (لا حرية مع الامتياز) .
- الدعوة الى تنظيم السلط على أسس عصرية
- الفصل بين السلط وخاصة السلطة الدينية عن السلطة السياسية (العلمانية) .



 هكذا فإن التيار السلفي انطلق من المرجعية الدينية وحاول من خلالها إصلاح أحوال العرب، في الوقت الذي اعتمد فيه التيار العلماني على الغرب كمنطلق لخلق مجتمع يعتمد في تفكيره على المساواة والحرية والديمقراطية كأساس للتقدم .


2 – دور اليقظة الفكرية في التطورات الفكرية التي شهدها المشرق العربي

قامت فكرة القومية العربية على أساس المثل القومية عوضا عن المثل الدينية والطائفية، ولعبت دورا أساسيا في التطورات الفكرية التي عرفها المشرق العربي ومنها:

 إحياء اللغة العربية وتوظيفها في بعث الشعور القومي.
 تشكيل جمعيات حضت على النهضة العربية وطالبت بحقوق العرب.
 تكوين اتحادات منظمة حركت الشعورالقومي في العرب مسلمين وغير مسلمين.
 بروز مفكرين عرب أسندت لهم وظائف سياسية (الوزارة لخير الدين والافتاء لمحمد عبده).


 ساهمت اليقظة الفكرية في ظهور نهضة عربية وحس ووعي سياسي ساهم فيه رواد الحركة، وكان لها اثر في ظهور حركات وطنية طالبت باستقلال البلاد العربية بداية القرن 20 بالمشرق العربي.

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

الاختيارات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني


مراحل إنجاز الدرس
تمهيد: يعرف المغرب تفاوتات على المستوى الجهوي- الحضري- توزيع الثروات والأنشطة الاقتصادية.
¬ اعتماد سياسة إعداد التراب الوطني كأداة للتطور وإنعاش المجال وحماية الثروات والبيئة والرفع من المستوى الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق تنمية مندمجة. · فما مدلول إعداد التراب الوطني وما دوافعه؟
· ما أهم الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني؟
· وما دورها في التخفيف من التباينات المجالية؟

النشاط الأول: تحديات سياسة إعداد التراب الوطني والمبادئ الموجهة له
1- مفهوم إعداد التراب الوطني ومكوناته الأساسية
§ مفهوم إعداد التراب الوطني: هي كل تدخل أو تهيئة تنهجها دولة ما على ترابها بهدف: توزيع
جغرافي أفضل للسكان والأنشطة+ التخفيف من حدة التباينات الجغرافية بين المناطق. § مكوناته : - احترام التنوع والاختلاف
- إبداع كل مجال فيما يشكل أصالته وخصوصياته
- التضامن الوطني في إطار وحدة دينامية
2 – تحديات سياسة إعداد التراب الوطني
انطلقت سياسة إعداد التراب الوطني من ثلاث استحقاقات (تحديات) كبرى تواجه المجال المغرب وهي:
· التحدي الديمغرافي: - النمو السكاني السريع وغلبة الفئة العمرية النشيطة و­ % البطالة.
- التهميش والإقصاء الاجتماعي.
- التباينات السوسيو- مجالية ¬ تنامي الهجرة القروية.
· التحدي الاقتصادي: - ضعف البنيات الإنتاجية ووثيرة النمو الاقتصادي وإغفاله المردودية
والإنتاجية.
- تحديات العولمة ومنافسة السوق العالمية.
· التحـــدي البـــيئي : - خصاص في الموارد المائية والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية.
- التدهور البيئي وتزايد حدة التقلبات المناخية.

3- المبادئ الموجهة لسياسة إعداد التراب الوطنيواهدافها
مبادئ إعداد التراب الوطني
استكمال الوحدة الترابية +توزيع الموارد العمومية بشكل متوازن بين الجهات +تدعيم التضامن بين المجالات المحظوظة والفقيرة وبين مكونات المجتمع.
تدعيم الوحدة الوطنية
معرفة حاجيات السكان والتوفيق بين الاختيارات الفردية والعمومية +توزيع الموارد العمومية حسب المناطق والفئات الفقيرة.
التنمية الاقتصادية والاجتماعية
توعية المواطنين والجماعات بأهمية محيطهم الطبيعي +وضع إطار قانوني يضمن حماية التراث الوطني الطبيعي.
المحافظة على البيئة
ضرورة استشارة وإشراك السكان في إنجاز مشاريع تهم مجالهم +استعمال المجال وفق مبدأ تكافئ الفرص +اعتماد اللامركزية الإدارية وتطوير أساليب التدبير.
إشراك السكان في التسيير
¬ هذه المبادئ تتكامل فيما بينها وتسعى إلى تحقيق الغايات التالية:· تأهيل الاقتصاد وتغيير التوجهات السلبية لسوق الشغل
· ترشيد استغلال الموارد الطبيعية والتحكم في ظاهرة التمدين.
· وضع حد لاختلال التوازن داخل البوادي وبين الموارد والسكان.

النشاط الثاني: الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني
تتميز سياسة إعداد التراب الوطني بشموليتها إذ تهم جميع الشرائح الاجتماعية والاقتصادية ولهذا فهي تتمحور حول:
§ تنمية العالم القروي: بتتبع سياسة اقتصادية عامة لتنمية القرى وتوفير مختلف مصادر الطاقة
§ تأهبل الاقتصاد الوطني: بتحسين محيط الاستثمار وإيجاد أسس جديدة للتنمية (تنويع الأنشطة الاقتصادية بالبوادي وتاهبل
الصناعة وإعادة انتشارها بالمدن).
§ تدبير الموارد الطبيعية والمحافظة على التراث: بترشيد استغلال الموارد الطبيعية وترسيخ روح المواطنة
مع صيانة التراث وحمايته.
§ حل إشكالية العقار: بالتحكم في السوق العقارية بالمدن وإيجاد حل للبنية العقارية (التجزئة) بالبوادي.
§ تأهيل الموارد البشرية: بمحاربة الأمية وتعميم التمدرس وحسن توزيع مؤسساته +تأهيل اليد العاملة وخاصة الشباب.
¬هذه الاختيارات من شأنها مواجهة تحديات سياسة إعداد التراب الوطني من خلال:
- الحد من الهجرة القروية، والتخفيف من الاكتظاظ بالمدن.
- جعل الاقتصاد قادرا على مواجهة المنافسة وتحقيق مداخيل هامة.
- الاستفادة من الموارد البشرية الشابة، ومن الموارد الطبيعية دون استنزافها.

النشاط الثالث: التقسيمات المجالية الكبرى في سياسة إعداد التراب الوطني
1 – دوافع الاختيارات المجالية الكبرى حسب سياسة إعداد التراب الوطني
أهم الدوافع يمكن تلخيصها فيما يلي:
¨ تواجد مجالات جغرافية ذات أهمية وطنية (إستراتيجية أو اقتصادية) وتشكل أولوية في الإعداد؟
¨ التمييز بين الوحدات الجغرافية مع الإبقاء على الخصوصيات المحلية والجهوية وعدم تجزيء القضايا الترابية.
¹ هذا التقسيم لا يحل محل التقسيم الرسمي وإنما يشكل إطارا توجيهيا لتوحيد المقاربات وتنسيق التدخلات على صعيد الجماعات المحلية أو في إطار شراكة وتعاون جماعي.
2 – الاختيارات المجالية الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني
v الأقاليم الشمالية والشرقية: تدعيم البعد الاورومتوسطي وتأهيل المجالات الحدودية.
v المنـــاطق الجــبـــلــيــــــة: المحافظة على الموارد الطبيعية وتحقيق التضامن المجالي.
v البحـــــــــــر والساحــــــل: تعزيز الانفتاح على الخارج وتدبير الموارد البحرية والحفاظ عليها.
v المنــاطق الصحـراويــــــة: تحقيق الاندماج الجهوي وتدبير المجالات الهشة.
v المـــــدارات المسقـيـــــــة: كسب رهان الأمن الغذائي وتحديات الانفتاح على السوق الخارجي.
v المنـــــــاطـق الــــــبــــور: تحقيق الفعالية الاقتصادية والتوازنات المجالية.
v الشبكــــــة الحضريـــــــة: تأهيل الحواضر بإقرار تنمية شاملة ومندمجة.
Ü هذه الاختيارات الكبرى ستلعب دورا أساسيا في التخفيف من الاكراهات التي يعرفها المجال المغربي والتغلب على التحديات التي تواجه المغرب عموما.

الأحد، 1 نوفمبر، 2009

التهيئة الحضرية والريفية : أزمة المدينة والريف وأشكال التدخل

تمهيد: تعاني المدن والقرى المغربية من عدة مشاكل، اجتماعية واقتصادية وعلى مستوى التجهيزات الضرورية والخدمات الأساسية.
¬ اعتماد التهيئة الحضرية والريفية وسياسة إعداد التراب الوطني لمعالجة مشاكل الوسطنية الحضري والقروي
النشاط الأول: أزمة المدينة المغربية وأشكال التدخل لمعالجتها
1 – تطور ظاهرة التمدين بالمغرب خلال القرن 20 وانعكاساتها
- تزايد نسبة الساكنة الحضرية بالمغرب حيث انتقلت من 5% سنة 1900 إلى 55 % سنة 2004 .
- وتطورت ظاهرة التمدين خلال النصف الثاني من القرن 20 حيث تزايد عدد المدن ومعه ظهرت مدن مليونية (الدار البيضاء، الرباط، طنجة ...) .
® - ارتفاع نسبة التزايد الطبيعي. - الهجرة القروية.
- توسع رقعة المجالات الحضرية . - تحول مراكز قروية إلى مراكز حضرية .

¬ نتج عن تنامي ظاهرة التمدين انعكاسات أهمها :
· على المستوى المجالـــــي : - تمركز جل المدن بالساحل والمناطق المنجمية والفلاحية.
- تعميق التفاوتات المجالية نتيجة الاستقطاب الحضري للمدن الكبرى.
· على المستوى البيئــــــــي: - تزايد الطلب على الماء وتوسع المدن على حساب المساحات الخضراء.
- التلوث بأنواعه (الترابي، الهوائي، المائي، السمعي).
· على المستوى الاجتماعــي: - تزايد الطلب على السكن ونقص في التجهيزات والخدمات الاجتماعية
الضرورية.
· على مستوى نسيج المــدن: - انتشار مدن الصفيح والسكن العشوائي.
- تدهور المدن العتيقة نتيجة تزايد الضغط عليها.
- ارتفاع نسبة البطالة والفقر.
Ü تأثير ظاهرة التمدين في المجال ما يتسبب في عدة مشاكل .
2 – مظاهر أزمة المدينة المغربية
§ في المجال الاقتصادي: - الافتقار لمؤسسات كبرى محركة للاقتصاد +تنامي الاقتصاد الغير المهيكل
واشتداد المضاربة العقارية.
¬ ضعف مردودية النشاط الاقتصادي وانخفاض الدخل الفردي لدى معظم الساكنة.
§ في المجال الاجتماعي: - انتشار البطالة والسكن الغير اللائق +تنامي الفقر والتهميش والإقصاء.
§ في مجال الـتجهيــزات: - نقص في الطرق والربط بالكهرباء والماء وشبكة الصرف الصحي +قلة
المرافق العمومية (التعليمية، الصحية، الرياضية...)+ضعف قطاع النقل الحضري

§ في المجـــال البيئـــي: - مشكل جمع ومعالجة النفايات +التلوث +تدهور المدن العتيقة+ تراجع المساحات
الخضراء وغياب التناسق الجمالي في النسيج العمراني.
Ü أوضاع مزرية يتطلب حلها مصاريف هامة خاصة وأن ظاهرة التمدين السريع لا توازيه حسن تدبير المدن.

النشاط الثاني: أشكال التدخل لمعالجة مشاكل المدينة
1 – بعض أشكال التدخل القطاعي لتجاوز أزمة المدينة.
- في المجال الاقتصادي : - تشجيع الأنشطة المتيحة للدخل القار والمدرة لفرص الشغل والاستثمارات الخاصة.
- دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ومقاولات الشباب حاملي الشهادات .
- تشجيع التعاونيات الحرفية والإنتاجية وتنظيم معارض وأسابيع تجارية.
® لتقوية الاقتصاد وخلق مشاريع إنمائية تخفف من البطالة .
- في المجال الاجتماعي : - إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2005)
- إنشاء صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
- برنامج محاربة الفقر في الأوساط الحضرية وشبه الحضرية .
- برنامج السكن الاجتماعي (200 ألف سكن سنويا).
- برنامج مدن بدون صفيح (2004- 2010) لمحاربة أحياء الصفيح.
® لتحسين وضعية الأفراد ومستوى التنمية البشرية.
- في مجال الــتجهــيزات : - فتح اوراش عمومية لتوفير التجهيزات,
- تفويت بعض الخدمات (الماء الكهرباء+الماء الشروب+التطهير) للشركات الأجنبية,
- تفويت النقل الحضري لبعض الشركات الأجنبية.

2– بعض أشكال التدخل في إطار التهيئة الحضرية
- تدابير قانــونــيـة: بإصدار عدة قوانين ومشاريع قوانين لتنظيم وتقنين عملية التعمير كقانون التعمير 1952
- تدابير مؤسساتية : من خلال تأسيس عدة مؤسسات متخصصة في مجال التعمير منها: الوكالات الحضرية
ومجموعة التهيأة العمران.
- تـــدابـيــر تـقـنـية : تتمثل في إصدار مجموعة من الوثائق الموجهة للتهيئة الحضرية وهي : التصاميم المديرية
للتهيئة الحضرية+ تصاميم التهيئة + تصاميم التنطيق


3 – بعض أشكال تدبير الإشكالية الحضرية من خلال سياسة إعداد التراب الوطني
- في المجال الاقتصادي : - تدعيم تنافسية المدن ودعم الاقتصاد العصري والتقليدي والاهتمام بالاقتصاد الغير
المهيكل.
® للرفع من فعالية الانشطة الاقتصادية العصرية والتقليدية.
- في المجال الاجتماعي: - محاربة الفقر والأمية وتوفير الخدمات الاجتماعية والقضاء على مظاهر الإقصاء
الاجتماعي.
® لتحسين مستوى التنمية البشرية.


- في المجال العمرانـــي: - محاربة السكن الغير اللائق بتخصيص الملك العام لمشاريع السكن + تبسيط المساطر
القانونية.
® لسد العجز الكبير في ميدان السكن وتحسين الشكل المورفولوجي للمدن.

- في مجال التخطيط الحضري: - اعتماد مدونة التعمير +برمجة مخططات وطنية للمدن الجديدة وتبسيط المساطر
القانونية.
® لتوجيه توسع المدن وتبسيط المساطر الإدارية والتعجيل بتطبيق المخططات.

Ü هذه التدابير المرتبطة ببرامج التهيئة الحضرية وإعداد التراب الوطني ستلعب دورا مهما في تنظيم المجال داخل المدن وتدبير إشكالية التعمير بها وحل أزمة المدينة المغربية في جميع المجالات.
النشاط الثالث: مظاهر أزمة الأرياف وأشكال التدخل لحلها
1 - مظاهر أزمة الريف المغربي
من مظاهر أزمة الأرياف المغربية: - ارتفاع الأمية والفقر رغم تراجعهما خلال السنوات الأخيرة
- ضعف الربط بالماء والكهرباء رغم تزايد نسبة الربط بهما
- ضعف التمدرس والتغطية الصحية وارتفاع البطالة
- العزلة والظروف السكنية الغير الملائمة.
- الاكراهات الطبيعية وضعف التقنيات والأساليب .
- استفحال ظاهرة الهجرة نحو المدن.
ترجع مظاهر الأزمة القروية إلى ما يلي:
§ معاناة الأرياف من الإهمال والإقصاء في التنمية والتحديث
§ ارتباط أغلبية القرى بالزراعات المعيشية
§ الاكراهات الطبيعية والعزلة.

2 – أشكال التدخل القطاعية لعالجة مشاكل الأرياف
البرامج
التدابير
الهدف منها
برامج التنمية الاقتصادية
برامج التنمية المندمجة للمجال الريفي+ مخطط تدبير موارد الأراضي البورية ومكافحة التصحر+ برامج الاستثمار الفلاحي.
التخفيف من حدة الظروف الطبيعية وتهيئة المجال الريفي
برامج التنمية الاجتماعية
الأولويات الاجتماعية + المبادرة الوطنية للتنمية البشرية+ البرنامج الاجتماعي للقرب.
تحسين مستوى عيش السكان وتوفير فرص حياة أفضل
برامج التجهيزات
الكهربة القروية+ تزويد العالم القروي بالماء الشروب+ الطرق القروية
فك عزلة الأرياف وتحسين وضعية التجهيزات بها



3– تدابير التهيئة الريفية وسياسة إعداد التراب الوطني لمعالجة أزمة الأرياف

من أشكال تدخل التهيئة القروية :
- بناء السدود + إصلاح ميثاق الاستثمار الفلاحي + وضع برامج التهيئة الريفية

- اعتماد عدة برامج لتهيئة الأرياف منها: - مشروع التنمية الاقتصادية للريف الغربي.
- مشروع حوض سبو.
- مشروع إنعاش وتنمية أقاليم الشمال اقتصاديا واجتماعيا.
- إستراتيجية 2020 للتنمية القروية .


أهداف هذه المشاريع:
· القضاء على مظاهر الإقصاء والتهميش والحد من الهجرة القروية
· تهيئة المجال الفلاحي والرفع من القدرة الإنتاجية وتنويع الأنشطة الاقتصادية
· التخفيف من الاكراهات الطبيعية وحماية البيئة والموارد
· توسيع المساحة المسقية وإدخال زراعات صناعية
· تحسين الدخل بخلق مناصب شغل .

من أشكال تدخل سياسة إعداد التراب الوطني:
ركزت برامج معالجة مشاكل الريف حسب التصميم الوطني لإعداد التراب على:

· تدارك تأخر الأرياف اجتماعيا من خلال توفير التجهيزات والمرافق العمومية.
· تأهيل المناطق الهشة والمهمشة خاصة الجبال والواحات والسهوب.
· تنمية الأرياف اقتصاديا من خلال تنمية الفلاحة تنويع الأنشطة الاقتصادية.
· تنمية المناطق البور باقتراح حلول اقتصادية ناجعة لتأطير الفلاحين.
















السبت، 31 أكتوبر، 2009

مفهوم التنمية : تعدد المقاربات، التقسيمات الكبرى للعالم " خريطة التنمية "


مراحل إنجاز الدرس
تمهيد: انتقل مفهوم التنمية من الارتباط بالتنمية الاقتصادية التي ترتكز على النمو الاقتصادية والقوة البشرية كعنصر منتج إلى الارتكاز على الإنسان كمحور وغاية التنمية ومن تم ظهر مصطلح التنمية البشرية.
- فما مفهوم التنمية ؟ ما أنواعها وما خصائصها؟
- ما المقاربات المعتمدة في دراستها ؟
- وما التقسيمات الكبرى المرتبطة بتفاوت مستوى التنمية ؟
النشاط 1- مفهوم التنمية والمقاربات المستعملة في تحديدها
1- تطوره مفهوم التنمية
v برز مفهوم التنمية أولا في علم الاقتصاد ويعني :
· التغيرات الاقتصادية التي تكسب بلدا معينا القدرة على التطور الذاتي المستمر
· تحسن حياة الأفراد وزيادة درجات إشباع حاجياتهم الأساسية
· ترشيد استغلال الموارد الاقتصادية وحسن توزيع عائداتها
v وفي الستينات من القرن 20 انتقل المفهوم إلى حقل السياسة بإدخال الديمقراطية إلى عدة دول خارج أوربا. لينتقل المفهوم إلى الارتباط بالمجال المعرفي، ثم المجال الاجتماعي فالأفراد (التنمية البشرية)
v مفهوم التنمية الاقتصادية: هو نمو وتطور أحجام منتجات القطاعات الاقتصادية والرفع من المداخيل ما ينتج عنه تحسن مستوى معيشة الفرد وحدوث تغيرات في البنيات الاقتصادية (تأهيل اليد العاملة وتنظيم الإنتاج)

- مفهوم التنمية البشرية: هو تنمية تجعل الإنسان محورا لها دون إن تغفل أهمية النمو الاقتصادية في تحسن وضع الأفراد داخل المجتمع وتهيئ ظروف عيشهم من خلال تحقيق الأهداف التالية:
· تحسين مستوى المعيشة: الدخل الفردي
· تحسين الخدمات الصحية: حياة أطول (أمد الحياة)
· تحسين المستوى المعرفي: الرفع من مستوى التمدرس
← وعليه فالتنمية هي مختلف التطورات والتحولات ذات الأبعاد الكمية (الإنتاج) والنوعية (تحسن مستوى الأفراد في مجتمع ما)
2- المقاربات المستعملة في دراسة التنمية
- تعتمد عدة مقاربات في دراسة التنمية:
المقاربة
مؤشراتها
الديمغرافية
% المواليد والوفيات+ النمو السكاني+ أمد الحياة+ الخصوبة + الانتقال الديمغرافي
الاجتماعية
% الفقر، % الأمية+ المساواة بين الجنسين+ معدل التأطير الطبي
الاقتصادية
الناتج الداخلي الخام+ معدل الدخل الفردي+ نوعية وبنية الاقتصاد
ثقافية تعليمية
% تعلم الكبار (15سنة وأكثر) % التمدرس (أقل من 15سنة)
بيئية
مراعاة البعد البيئي في مخططات التنمية +التنمية المستدامة
سياسية
تطور الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلدان النامية
← ومن خلال مؤشرات المقاربات المستعملة في دراسة التنمية نستنتج الترابط الوثيق والتكامل الموجود بين مختلف المقاربات بحيث لا يمكن أن تتحقق التنمية إذا تم إغفال الاهتمام بإحداها.

النشاط الثاني- التقسيمات الكبرى للعالم من خلال خريطة التنمية
1- التقسيمات الكبرى

يقسم العالم إلى مجموعتين: أ- دول الشمال: وهي الدول المتقدمة والمتطورة اقتصاديا (الرأسمالية+ الاشتراكية+
الصناعية الجديدة).
ب- دول الجنوب: وهي الدول النامية وذات الاقتصاد الريعي(المصدرة للبترول) أو السائرة
في طريق النمو.

2- التقسيمات الكبرى للعالم من خلال مؤشر التنمية الاقتصادية
يعتمد في مؤشر التنمية الاقتصادية على:
- معدل الناتج الداخلي الخام: وهو محاسبة وطنية لكل ما أنتج داخل بلد معين في قطاعات الإنتاج الثلاث خلال مدة معينة غالبا ما تكون سنة. وهو أهم مؤشر لقياس درجة النمو الاقتصادي
← حسب هذا المؤشر فقطاع الخدمات يساهم بنسبة مهمة في الدول المتقدمة ة مقارنة مع المساهمة الضعيفة لقطاع الفلاحة.
- معدل حصة الفرد من الناتج الداخلي الخام: أو معدل الدخل الفردي وهو حاصل قسمة الناتج الداخلي الخام على عدد السكان.

← حسب هذا المؤشر ينقسم العالم إلى ثلاث مجموعات: - دول المتقدمة والصناعية الجديدة والبترولية بأعلى المعدلات
- دول نامية بمعدلات متوسطة
- دول فقيرة بمعدلات متدنية

3- التقسيمات الكبرى للعالم من خلال مؤشر التنمية البشرية
- مفهوم مؤشر التنمية البشرية:هو مؤشر معتمد لقياس مستوى التنمية البشرية بناء على ثلاث مستويات أساسية:
المستوى الصحي: كأمد الحياة (متوسط عدد السنوات المتوقع أن يعيشها الإنسان)
المستوى المعرفي: كنسبة الأمية (القراءة والكتابة لدى الكبار أكثر من 15 سنة)
ونسبة التمدرس (لأقل من 15 سنة)
المستوى الاقتصادي: وهو مستوى الدخل الفردي
←حسب هذا المؤشر (ت ب) تصنف أيضا بلدان العالم إلى ثلاث مستويات: - دول بمستوى تنمية مرتفع
- دول بمستوى تنمية متوسط
- دول بمستوى تنمية ضعيف

- تتوزع مستويات التنمية البشرية في العالم بشكل متباين بحيث يرتفع المستوى في دول الشمال بينما ينخفض في دول الجنوب(حسب مؤشري: ن- د – إ والدخل الفردي).

الأحد، 17 مايو، 2009

التنافس الامبريالي واندلاع الحرب العالمية الاولى


مراحل انجاز الدرس
تمهيد: دخلت الدول الأوربية خلال القرن 19 ومطلع القرن 20 في تنافس حاد حول المستعمرات لتوسيع مناطق النفوذ سواء خارج أوربا أو داخلها.
← نتج عن هذا التنافس تسابق الدول نحو التسلح واندلاع الحرب العالمي الأولى
- فما مظاهر التنافس الاستعماري
- ما أهم الأزمات التي نتجت عن هذا التنافس
- كيف مهدت هذه الأزمات في اندلاع الحرب العالمية الأولى

النشاط الأول: بعض مظاهر التنافس الامبريالي في القرن 19 ومطلع القرن 20
1 – أهم مناطق التنافس الاستعماري
- تزعمت الحركة الامبريالية عدة دول أوربية خاصة: فرنسا، انجلترا، ألمانيا، اسبانيا،ايطاليا... وتنافست حول عدة مناطق بإفريقيا خاصة: المغرب، تونس، مصر، الكونغو...
- وقد شكل احتلال فرنسا للجزائر سنة 1830 بداية التنافس الاستعماري
← - عقد عدة مؤتمرات لتسوية الخلاف: - مؤتمر برلين الأول(1878) والثاني(1884-1885)
- مؤتمر الجزيرة الخضراء(1906)
- نشوء عدة أزمات بين الدول (أزمة الفاشودا)
→ هذا التنافس كان بسبب: الحاجة إلى المواد الأولية ومصادر الطاقة +الحاجة إلى تصريف المنتجات الصناعية
والفلاحة + الحاجة إلى إقامة استثمارات بها + تصريف الفائض البشري.
2 – بعض الأساليب والوسائل التي استعملتها الدول الأوربية في إطار التنافس الامبريالي
v إقامة تحالفات إبرام اتفاقيات أهمها:
التحالف الثلاثي الألماني الروسي النمساوي-الهنغاري لعزل فرنسا وتخفيف التنافس الاستعماري بينها
التحالف النمساوي الألماني لضمان أمن ألمانيا من أي هجوم فرنسي محتمل
التحالف الفرنسي الروسي لحماية حدود الدولتين ضد أي هجوم محتمل
التقارب الفرنسي الإيطالي لتسوية النزاع حول المغرب وليبيا
التقارب الفرنسي الإنجليزي لتسوية النزاع حول المغرب ومصر
الاتفاق الفرنسي الألماني لإنهاء أزمة اكادير سنة1911 بتنازل فرنسا لألمانيا عن الكونغو.
v إنشاء البنيات التحتية كمد النمسا-هنغاريا خطوط السكك الحديدية في دويلات البلقان.
v تطوير الملاحة النهرية واعتماد عدة معاهدات تجارية
v التسابق نحو التسلح ب: - الرفع من عدد الجنود
- تطوير العتاد الحربي البري (ألمانيا وفرنسا)
- تطوير العتاد الحربي البحري (ألمانيا وإنجلترا)
← هذه الوسائل والأساليب أثرت سلبا على العلاقات الدولية وزادت من حدة التوتر مع مطلع القرن 20.

النشاط الثاني: بعض الوسائل التي لجأت إليها الدول الإمبريالية لتسوية خلافاتها حول مناطق النفوذ

- عقدت الدول الإمبريالية عدة مؤتمرات لتسوية النزاعات الاستعمارية خلال القرن 19 وبداية القرن20 أهمها:
مؤتمر برلين الأول 1878 بين فرنسا، إنجلترا، روسيا، ألمانيا، النمسا-هنغاريا والإمبراطورية العثمانية.
الهدف: تعديل معاهدة سان ستيفانو الموقعة بين روسيا والإمبراطورية العثمانية.
← اقتطاع إطراف من الإمبراطورية العثمانية لفائدة روسيا والنمسا.
مؤتمر مدريد 1880 بين فرنسا، إنجلترا، روسيا، ألمانيا،إسبانيا والمغرب.
الهدف: وضع حد لمشكل الحمايات الفردية بالمغرب.
تعزيزها مع إعطاء حق الملكية للأجانب.
مؤتمر برلين الثاني 1884-1885 بين فرنسا، إنجلترا، إسبانيا، بلجيكا وألمانيا.
الهدف: تسوية الخلاف حول مناطق النفوذ بإفريقيا.
← تقسيم القارة بينهم.
مؤتمر الجزيرة الخضراء 1906 بين الدول المتنافسة حول المغرب (فرنسا+إنجلترا+إسبانيا+ألمانيا) والمغرب.
الهدف: تسوية الخلاف حول كيفية التعامل مع المغرب.
← تقرر حرية التجارة وإنشاء شرطة ثنائية فرنسية إسبانية بالموانئ المغربية وإنشاء بنك مخزني .
←مكنت هذه المؤتمرات الدولية والإنفاقات الثنائية في التخفيف من حدة التنافس بين الدول الاستعمارية حول مناطق رغم أنها لم تحل دون نشوء حرب بينها فيما بعد.

النشاط الثالث:بعض الأزمات الدولية التي نتجت عن التنافس الإمبريالي وأدت إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى

1 – أزمة المغرب الأولى سنة 1905 بين فرنسا وألمانيا
من أهم أسبابها: - توتر العلاقة بين ألمانيا وفرنسا بعد الاتفاق الودي الذي أبرمته هذه الأخيرة مع انجلترا حول
مصر.
- معارضة ألمانيا مشروع فرنسا في المغرب الرامي إلى فرض سيطرتها على البلد ضمانا
لمصالحها الخاصة.
← عقد مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 أهم نتائجه:
§ انتصار فرنسا سياسيا وتأكيد مصالحها بالمغرب.
§ إعطاؤها حق إدارة شؤون الجمارك بالمغرب.

2 – أزمة المغرب الثانية 1911 بين فرنسا وألمانيا
من أسباب هذه الأزمة: - احتجاج ألمانيا على الحملة الفرنسية التي شنتها على فاس وإرسالها قوات بحرية إلى
أكادير تهدد بالتدخل.
اعتراض فرنسا إلى جانب ايطاليا وإنجلترا وتهديد الأخيرة بالتدخل إذا أعلنت ألمانيا الحرب على فرنسا، ليتم تسوية الأزمة بتنازل فرنسا لألمانيا عن جزء من الكونغو الفرنسية.

3 - أزمة البلقان الأولى سنة 1908 بين الإمبراطورية النمساوية وصربيا
أسباب هذه الأزمة: - ضم النمسا للبوسنة والهرسك إلى أراضيها وعدم قدرة صربيا على التدخل لمنع طلك بعد مساندة ألمانيا لحليفتها النمسا.
← غضب الصربيين الذين كانت لهم طموحات لضم المنطقتين بحكم الارتباط التاريخي، ما نتج عنه تزايد العداء بين النمسا وصربيا.

4 – الاحتلال الإيطالي لليبيا 1911
- أعلنت إيطاليا الحرب على الترك ودخلت إلى ليبيا سنة 1911 في إطار سباقها مع ألمانيا على شمال إفريقيا
سس
←هذه الأزمة وسابقاتها نتج عنها انعدام الثقة بين الدول وتزايدت حدة التوتر بين الأمم، فازدادت الاستعدادات العسكرية في انتظار ما سيشعل فتيل الحرب.

5 – نتج عن اغتيال ولي عهد النمسا اندلاع الحرب العالمية الأولى
ترتب عن الأزمة البلقانية الأولى تزايد العداء بين الصربيين والنمساويين وعند زيارة ولي عهد النمسا لمدينة سراييفو البوسنية في 28 يونيو 1914 تم اغتياله من طرف طالب صربي

جاء رد فعل النمسا بتقدمها لعدة مطالب رفضت صربيا الامتثال لها وبالتالي أعلنت النمسا المدعمة من ألمانيا الحرب على صربيا، وأعلنت صربيا المدعمة من فرنسا وإنجلترا وروسيا الحرب على النمسا لتندلع الحرب العالمية الأولى.



خلاصة: أدى إذن تزايد حدة التوتر في العلاقات الدولية نتيجة الأزمات والتسابق والتنافس حول مناطق النفوذ،
وكذا تضارب مصالح الدول في أوربا وإفريقيا إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى ما
سيترتب عنه تغير في الأوضاع العالمية.

الخميس، 14 مايو، 2009

المجال المغربي الموارد الطبيعية والبشرية


مراحل إنجاز الدرس
تمهيد: يتوفر المجال المغربي على عدة إمكانات طبيعية، لكن هذا الوسط لحقه أضرار وتغيرات. كما يتوفر المغرب على موارد بشرية مهمة غير مستثمرة وفي تزايد مستمر ما يترتب عنه تزايد مشكل البطالة والتي تعكس عدم التوازن بين النمو الديمغرافي والنمو الاقتصادي.
- فما وضعية الموارد الطبيعية والبشرية بالمغرب
- ما المشاكل المترتبة عن سوء استغلالها
- ما دور حسن تدبيرها في خلق تنمية مستدامة

النشاط الأول: وضعية الموارد الطبيعية وتوزيعها بالمجال المغربي

1 - تشمل أهم الموارد الطبيعية بالمغرب: الماء، التربة، الغابة، الموارد البحرية، والموارد المعدنية والطاقية
المورد وضعيته التهديدات التي يتعرض لها

الماء
تركز 73% في المنطقة الاطلننتية
مصادر متنوعة: سطحية وباطنية
توزيع غير متكافئ
تناقص الاحتياطي الفردي من الماء سنويا
الجفاف + التلوث
الاستغلال العشوائي والمفرط

التربة
90% منها ضعيفة التطور وغير صالحة للزراعة
التعرية بنوعيها (المائية والريحية)
التلوث + الانجراف
زيادة % الملوحة + الاستغلال المفرط

الغابة
ضيق المجال الغابوي وتراجعه سنويا + تنوع الأصناف + توزيع غير متكافئ وتركز في المناطق الجبلية بالشمال

الجفاف + الاجتثاث + الرعي الجائر + الحرائق +
الموارد البحرية
واجهتين بحريتين + تنوع التيارات البحرية + ارتفاع الإنتاج + التنوع البيولوجي + دعم الصادرات + تنشيط الصناعة
الاستنزاف بسبب الاستغلال المفرط + انقراض بعض الأنواع + التلوث + استعمال آليات محظورة في الصيد + عدم احترام الراحة البيولوجية
الموارد المعـــدنــيـة والطاقية
تنوع الموارد المعدنية + ثروة فوسفاتية مهمة (76% من احتياطي العالم)
كميات قليلة من مصادر الطاقة
المعادن: ندرة الاكتشافات + انهيار الأسعار + تراجع الاستثمار في القطاع المنجمي + ارتفاع تكلفة الإنتاج
الطاقة: ارتفاع الطلب على المحروقات + تضرر الميزانية بفعل الاستيراد
الاهتمام الطاقات المتجددة

– أساليب تدبير الموارد الطبيعية وطرق حمايتها
الموارد أساليب تدبيرها
الماء

بناء السدود +التنقيب عن الماء +تنقية المياه المستعملة +تحلية مياه البحر +تدابير تحسيسية
إنشاء مؤسسات وإصدار قوانين تعنى بالماء (المجلس الأعلى للماء والمناخ +قانون الماء)
التربة
بناء الحواجز والمصدات لتفادي التعرية الريحية والتصحر
التشجير +بناء المدرجات للتقليل من خطر التعرية والانجراف.
الغابة
التشجير لتجديد الغابة +منع الرعي الجائر +تشجيع البحث العلمي +تدابير تحسيسية
إنشاء مؤسسات وإصدار قوانين تحافظ على الغابة (المندوبية السامية للماء والغابات +قوانين)

الثروات البحرية
مؤسسات وقوانين لتنظيم الصيد البحري (المعهد الوطني للدراسات البحرية 1997)
مراجعة الاتفاقيات المبرمة مع الإتحاد الأوربي
فرض احترام الراحة البيوليجية ّ+تشديد المراقبة واعتماد نظام الكوطا (الكمية،الأنواع)
المعادن ومصادر الطاقة
التنقيب عن مناجم جديدة +جلب الاستثمارات الأجنبية لتحويل المعادن محليا
الاهتمام بالطاقات المتجددة +ترشيد استهلاك الطاقة +دراسة استخلاص النفط من الصخور النفطية
← من شأن هذه التدابير أن تحد ولو نسيا من تدهور هذه الموارد إذا ساهم الإنسان بشكل فعال في المحافظة عليها.

النشاط الثالث: وضعية الموارد البشرية ومستوى تنميتها وأساليب تحسينها
1 - وضعية الموارد البشرية بالمغرب
v الخصائص الديموغرافية لساكنة المغرب:
· ارتفاع ساكنة المغرب مابين سنة 60 و 2004 من 5م ن إلى حوالي 30م ن
→ ارتفاع % لتزايد الطبيعي المرتبط بتحسن المستوى الصحي والغذائي
· تزايد الساكنة الحضرية على حساب الساكنة القروية منذ 1994 (55%)
→ - الهجرة القروية المتزايدة بفعل الجفاف
- توفر البنيات التحتية الضرورية بالمدن وتوفر التجهيزات الأساسية العمومية
←مشاكل اجتماعية وبيئية نتيجة عدم قدرة المدن على استيعاب الوافدين.
· غلبة الفئة العمرية النشيطة مابين 15 و 59 سنة ما يطرح مشاكل عدة منها:
البطالة وضيق سوق الشغل + ضعف الطاقة الاستيعابية للمنظومة التربوية + مشكل السكن.

v التوزيع السكاني بالمغرب متفاوت بين الشمال والجنوب:
· اغلب السكان تتمركز بالشمال والشمال الغربي بكثافة تتراوح ما بين 25 و 100 ن /كلم2 .
· كثافة سكانية ضعيفة بالمنطقة الشرقية والجنوبية
→عوامل طبيعية + اقتصادية + اجتماعية (الهجرة منها أو إليها). تعد هذه العوامل المسؤولة عن الحركات المجالية للساكنة ما يعكس انعدام التساوي على المستوى السوسيو-اقتصادي بين مغرب محظوظ ومغرب مهمش.
← - تباين بين المدن على مستوى عدد الساكنة حيث نجد مدن مليونية (البيضاء الرباط)، وأخرى صغرى.
- توزيع جغرافي متفاوت للسكان بالجهات المغربية مع تفاوت على مستوى الساكنة الحضرية والقروية بهذه الجهات.
- مشاكل اقتصادية واجتماعية.
2 – مستوى التنمية البشرية لدى ساكنة المغرب
v الساكنة النشيطة مهمة بالوسط الحضري مقارنة مع نظيرتها بالمجال القروي.
v نسبة السكان النشيطين جنس الذكور تفوق نظيرتها في جنس الإناث.

v توزيع السكان النشيطين حسب الفروع الاقتصادية تهيمن عليه الفلاحة والغابات والصيد وقطاع التجارة والخدمات، مقابل ضعف لقطاع الصناعة.
v البطالة: - مرتفعة بالوسط الحضري مقارنة مع الوسط القروي .
- مرتفعة لدى الإناث بالمدن ولدى الذكور بالبوادي وخاصة في صفوف الشباب .
- ارتفاع البطالة مع ارتفاع المستوى التعليمي وبخاصة لدى حاملي الشهادات.

←تنامي الشعور بالتهميش والإقصاء والعوز والحاجة وبالتالي الإحباط واليأس والالتجاء إلى الهجرة السرية.
v الأمية: ما تزال مرتفعة رغم انخفاضها منذ 1960، وهي مرتفعة لدى الإناث خاصة (55%)

v الصحة: تباين توزيع المؤسسات الصحية وضعف تجهيزاتها أطرها الطبية.
←عدم القدرة على تلبية الحاجيات المتزايدة للسكان

v السكن: ارتفاع أعداد الأسر القاطنة بدور الصفيح والموزعة على عدة مدن خاصة البيضاء، فاس، مكناس، اكادير ومراكش... → ارتفاع الهجرة وتزايد الضغط على هذه المدن.
v مؤشر التنمية البشرية: متوسط لا يتجاوز 0,800 IDH .

2 – أساليب تدبير الموارد البشرية للرفع من مستوى تنميتها

v إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية: أعطى انطلاقتها الملك محمد السدس في 18 مايو 2005 من أجل تحسين
الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للسكان تقوم على ثلاث محاور أساسية:
· التصدي للعجز الاجتماعي في المدن والقرى
· تشجيع الأنشطة المتيحة للدخل القار والمدرة لفرص الشغل
· مراعاة الحاجيات الضرورية للأشخاص في وضعية صعبة أو لذوي الاحتياجات الخاصة

v محاربة الفقر من خلال: توفير التجهيزات العمومية +تقوية الرأسمال البشري +تشجيع الأنشطة المتيحة للدخل القار

v تدابير للرفع من مستوى التمنية البشرية على عدة مستويات:
· الاقتصادي: خلق مقاولات إنمائية +تشجيع العمل الجمعوي والاستثمار +خلق الأقطاب الصناعية الكبرى
· الاجتماعي: محاربة الأمية وتعميم التمدرس +محاربة السكن الغير اللائق +تعميم التغطية الصحية.
· التجهيزات: توسيع الاستفادة من الخدمات العمومية +فك العزلة عن المناطق النائية.
← يتوفر إذن المغرب على إمكانات طبيعية متنوعة وبشرية مهمة، لكن ينبغي حسن تدبيرها من تحقيق تنمية شاملة ومستدامة.

التحولات الاقتصادية والمالية والاجتماعية والفكريةفي العالم خلال القرن 19


مراحل إنجاز الدرس
تمهيد: شهدت أوربا الغربية خلال القرن 19 إقلاعا اقتصاديا وماليا، واكبه تطور في التنظيمات الاجتماعية وظهور مذاهب فكرية جديدة.
- فما مظاهر التحولات الاقتصادية التي عرفها العالم خلال القرن 19
- ما التحولات الاجتماعية والفكرية التي واكبت التحولات الاقتصادية
- وما المذاهب الفكرية التي أطرت التطور الاقتصادي والاجتماعي للرأسمالية

النشاط الأول: مظاهر التحولات الاقتصادية التي عرفها النظام الرأسمالي خلال القرن19
1 - المقومات التي ارتبطت بها التحولات الاقتصادية بالعالم خلال القرن 19
عرف العالم خلال القرن 19 عدة اختراعات تقنية شملت عدة مجالات:
مجال الطاقة والتعدين
مجال وسائل النقل
مجال الصحي
مجال الفلاحي
شجع على حدوث هذه التطورات: - اهتمام طبقة البورجوازية والحكومات بالفوائد المرتقبة من الاختراعات
- التفاعل بين الاختراع ورأس المال
2 - مظاهر التطور الفلاحي وآثارها على تقوية النظام الرأسمالي
شهدت الفلاحة تطورا على المستوى التقني وأساليب الإنتاج:
§ على المستوى الـــتــقـــنـــي: - اعتماد الآلة في عمليات الإنتاج تحرك بالطاقة البخارية
- تطور وسائل النقل المكيف
§ على مستوى أساليب الإنتاج: - اعتماد الأسمدة الكيماوية - اعتماد الدورة الزراعية
- تحسين سلالة الماشية

← نتج عن هذه التطورات: - تحسين الإنتاجية والمردودية - تقلص في % الساكنة الزراعية النشيطة
- تنوع في المزروعات وتوسع الرقعة الزراعية
← وبالتالي تحول الفلاحة من نشاط معيشي إلى نمط الإنتاج التسويقي وإنعاش باقي القطاعات الاقتصادية
3 - أسس التحولات الصناعية وبعض مظاهرها
ارتبط التحول الصناعي بأوربا بعدة عوامل:
v الاختراعات التقنية في مجال الطاقة والمعادن.
v الاستعمال الواسع للمكننة في عمليات الإنتاج.
v تطور في طرق الإنتاج وأساليب العمل (تجمع الأنشطة الإنتاجية في وحدة صناعية تسمى المعمل بفعل المكننة+ تغير دور العامل الصانع داخل المعمل...).
v انخفاض تكلفة الإنتاج وسرعته.
← ارتفاع الإنتاج الصناعي وارتفاع إنتاج الطاقة + ارتفاع قيمة الصادرات الأوربية + تزايد مساهمة الصناعة في الناتج الوطني الخام.
النشاط الثاني: تطورالنظام الرأسمالي خلال القرن 19 وركائز الرأسمالية المالية
- قطع النظام الرأسمالي ثلاث مراحل أساسية وتميزت كل مرحلة بعدة خصائص:
المراحل
خصائصها
الرأسمالية التجارية
قبل القرن 18: تميزت بتراكم الرساميل بفضل موارد العالم الجديد + ظهور الابناك وتزايد المعاملات البنكية +بروز المدن الكبرى
الرأسمالية الصناعية
في القرن 18: تميزت بالتطورات العلمية والتقنية + ظهور مصادر جديدة للطاقة + استعمال الآلة بشكل موسع + ظهور التركيز الرأسمالي والمنافسة الحرة
الرأسمالية المالية
خلال القرن 19: كانت نتاج لتطورات الثورة الصناعية تميزت بتطور وظيفة الابناك (الاستثمار بحيث أصبحت مؤسسة بنكية رأسمالية صناعية) ← تحكم الرأسمال المالي في الرأسمال الصناعي
ظهور الشركات المهولة الاسم وتزايد تأثير البورصة في الاقتصاد.
← ساهمت الابناك بفضل تحولها إلى مستثمر وبفضل قوتها المالية داخل مؤسسات الهولدينغ والمؤسسات المجهولة الاسم في تطور النظام الرأسمالي في النصف الثاني من القرن19

النشاط الثالث: التحولات الاجتماعية والفكرية التي واكبت تحولات الاقتصاد الرأسمالي في القرن 19
1 – التحولات التي عرفها المجتمع الرأسمالي خلال القرن 19
v التغيرات الديمغرافية: - ارتفاع ساكنة أوربا نتيجة انخفاض الوفيات وارتفاع الولادات
- ارتفاع السكان الحضريون بسبب الهجرة القروية
- ارتفاع عدد سكان المدن الكبرى
v التغيرات الاجتماعية: - ظهور فوارق اجتماعية صارخة وانقسام المجتمع إلى طبقتين متعارضة المصالح
- خروج المرأة والأطفال للعمل.
← لعب التطور الصناعي والنمو الديمغرافي والهجرة القروية دورا أساسيا في التطور الحضري وميلاد الطبقة العاملة التي عانت من شتى أشكال الاستغلال من الطبقة البورجوازية ما دفعها للتكتل والنضال لانتزاع حقوقها.

2 – التيارات الفكرية التي واكبت تطور النظام الرأسمالي خلال القرن 19
- أهم التيارات الفكرية التي دافعت عن الطبقة العاملة:
التيارات الفكرية
أهم أفكارها
التيار الإشتراكي الفوضوي أهم رواده برود ون
- انتقد الخضوع للمراقبة والتوجيه من طرف الدولة ودعا إلى التغيير عن طريق الثورة
- طالب بالثروة للجميع وبمجتمع بدون فقراء وبسيادة العدالة الاجتماعية
← عجز عن تقديم حلول واقعية لتغيير المجتمع وتنظيم الحياة الاقتصادية
التيار الإشتراكي العلمي أهم رواده كارل ماركس وفردريك إنجلز
- بنى مبادئه على المادية التاريخية(التاريخ نتاج لصراع طبقي والنتيجة ثورة بالمجتمعات)
- دعا إلى تكتل الطبقة العاملة للإطاحة بالبورجوازية الرأسمالية المحتكرة لوسائل الإنتاج والتي تسخرها لاستغلال طبقات أخرى.

النشاط الرابع: ظهور الحركة العمالية ونشأة النقابات خلال القرن 19

ارتبط ظهور الحركة العمالية بتزايد عدد العمال وتعرضهم للاستغلال من قبل البورجوازية والمتمثل في:
- طول ساعات العمل وانخفاض الأجور
- تشغيل النساء والأطفال في ظروف عمل غير إنسانية
- انعدام التعويضات...

← ظهور منظمات نقابية عمالية خلال النصف الثاني من القرن 19 وتزايد عدد المنخرطين فيها واتي حققت عدة مطالب عمالية منها:
- الإقرار بحق الانتماء النقابي وخوض الإضرابات
- تخفيض ساعات العمل وتحديد الأجور
- منع استغلال الأطفال والنساء


خــــــلاصة: أدت التطورات التي شهدها العالم الرأسمالي في القرن 19 إلى احتدام التنافس الاستعماري بين
القوى الرأسمالية وبالتالي اندلاع الحرب العالمية الأولى مع مطلع القرن 20.

التحولات الكبرى للعالم الرأسمالي وانعكاساتها خلال القرنين 19 و 20م


مراحل إنجاز الدرس
تمهيد: عرفت أوربا خلال القرن 19 و 20م تحولات كبرى طالت الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية وخلفت انعكاسات طالت أيضا دول خارج أوربا.

النشاط الأول: تحديد الإطار الزمني لموضوع البرنامج

- ظهرت بأوربا خلال القرن 19 عدة تحولات أبرزها:
اختراع الآلة البخارية وتعميم استعمالها الطاقة البخارية في عدة مجالات (الصناعة + المواصلات)
توفر الحديد بأسعار منخفضة.
← ثورة في مجال وسائل النقل البرية والبحرية.

- ترتب عن تحولات العالم الرأسمالي خلال القرن 19 و 20 عدة انعكاسات منها:
تنامي الظاهرة الإمبريالية والسباق نحو التسلح.
اشتداد التنافس الإستعمماري بين الدول الرأسمالية.
وقوع عدة دول تحت السيطرة الاستعمارية الأوربية (المغرب مثلا).
اندلاع الحربين العالميتين 1 (1914-1918) و 2 (1939-1945).
الصراع الإيديولوجي (الحرب الباردة) بين المعسكر الغربي الرأسمالي والشرقي الاشتراكي.
نضال الدول المستعمرة وحصولها على الاستقلال .

- شهد العالم تغيرا واضحا منذ 1989يتمثل في:
انتهاء الحرب الباردة مع انهيار جدار برلين وانهيار الإتحاد الاشتراكي ليدخل العالم في نظام جديد (نظام القطب الواحد).
تزايد ظاهرة العولمة.
← يتحدد إذن الإطار الزمني لموضوع البرنامج في القرنين 19 و20م.

النشاط الثاني: تحديد المجال الجغرافي الذي تدور فيه أحداث موضوع البرنامج

برز النظام الرأسمالي في غرب أوربا منذ الاكتشافات الجغرافية، ليتطور مع الثورة الصناعية التي ظهرت بإنجلترا خلال القرن 18، ومنها انتقلت إلى باقي دول أوربا الغربية.
ووصلت مظاهر الرأسمالية إلى مناطق خارج أوربا وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.
كان المغرب من المناطق التي تأثرت بالتحولات الرأسمالية حيث اشتد التنافس الدولي حوله.

← انطلاقا مما سبق تتحدد إشكالية البرنامج فيما يلي:
- المظاهر التي اتخذتها التحولات الكبرى للعالم الرأسمالي خلال القرنين 19 و 20م.
- انعكاساتها على العالم الرأسمالي وعلى مناطق خارجه.

الجمعة، 24 أبريل، 2009

الثلاثاء، 21 أبريل، 2009

الاثنين، 23 فبراير، 2009

الجمعة، 20 فبراير، 2009

انواع المبيانات:مبيان الاعمدة


اساسيات وضع المبيان


نمودج لمبيان بالاعمدة


نمودج المبيان المتعدد الاعمدة


انواع المبيانات:مبيان الدائرة


انواع المبيانات:مبيان الدائرة



طريقة تحويل الارقام المطلقة الى درجات


نمودج لمبيان دائري


انواع المبيانات:مبيان المنحنى


نمودج لمبيان المنحنى


العمود المتراكم(الشريط)


نمودج لمبيان العمود المتراكم


الخميس، 19 فبراير، 2009

نضال المغرب من اجل تحقيق الاستغلال واستكمال الوحدة الترابية



التمهيد الإشكالي:
شهد المغرب خلال الفترة ما بين 1930 م و 1953 مقاومة سياسية طالبت فيها الحركة الوطنية المغربية بالاصلاحات والمساواة مع الفرنسيين المقيمين بالمغرب، لكن رفض سلطات الحماية لهذه المطالب أدى إلى إندلاع المقاومة المسلحة إبتداءا من سنة 1953 فاسترجع المغرب إستقلاله ليخوض معركة إستكمال وحدته الترابية.


I- ظهور الحركة الوطنية، وتطورها ما بين 1930 و 1939 :


لعب الظهير البربري الذي أصدرته سلطات الحماية الفرنسية بتاريخ 16 ماي 1930 ، دورا مهما في بزوغ البوادر الأولىا لتأسيس الحركة الوطنية المغربية، ذلك أن الظهير البربري تضمن مجموعة من المقررات التي إستفزت الشعب المغربي ومن هذه المقررات: - رغبة فرنسا في إنشاء قضاء عرفي أمازيغي مستقل تمام الإستقلال عن القضاء المغربي الإسلامي.- إخضاع جزء كبير من البلاد الإختصاصات القضاء الفرنسي- التمهيد لإبعاد لأمازيغية عن ملة الإسلام تمهيدا لفرنستهم وتنصيرهم.يعتبر كتلة العمل الوطني أحد أهم التنظيمات التي أسستها الحركة الوطنية، وذلك من قبل الوطنيون المغاربة المتفتحون على الثقافة الغربية أمثال : أحمد بلا فريج ومحمد حسن الوزاني ، ] أنظر الخطاطة 2 ص 101 [ وإستعانت في نشر هذه المطالب بإنشاء الجرائد منها جريدة عمل الشعب : L ACTION DU PEUPLE باللغة الفرنسية في غشت 1933 والتي دعت للاحتلال بعيد العرش في 18 نونبر من كل سنة لتمتين أواصر التعاون بين جلالة الملك والحركة الوطنية، إلى جانب هذه الجريدة تم إنشاء جريدة مجلة المغرب،عرفت منطقة الحماية الاسبانية بدورها تأسيس مجموعة من التنظيمات السياسية التي من قبل زعماء الحركة الوطنية في منطقة الحماية الإسبانية أمثال عبد الخالق الطريس مؤسس حزب الاصلاح الوطني ومحمد المكي الناصري مؤسس حزب الوحدة المغربية وقد طالبت بدورها مجموعة من الاصلاحات ) أنظر النص 4 ص 101(.


II – تطور الحركة الوطنية بين 1939 و 1956 :


شهدت الحركة الوطنية بين الفترة 1939 و 1956 مجموعة من التطورات ساهمت فيها مجموعة من الأحداث توجت بحصول المغرب على إستقلاله.

1 الأحداث التي ساهمت في تطور الحركة الوطنية بين (1939 – 194)

تطور العمل الوطني من مستوى المطالبة بالحفاظ على الهوية والاصلاحات إلى المطالبة بالتحرر والاستقلال وتتمثل هذه الأحداث التي شاهمت في هذا التطور فيما يلي:· إندلاع الحرب العالمية الثانية ومساندة المغرب لفرنسا ضد قواة المحور، ولقاء السلطان محمد بن يوسف للرئيس الأمريكي روزفلت في أنفا يناير 1943 . · مساندة الطبقة العمالية المتضررة من الإستغلال الإقتصادي للحركة الوطنية.· تأسيس حزب الإستقلال في يناير 1944 وتقديم عريضة الاستقلال باسم الحركة الوطنية بعد فشل الحماية في تحقيق النتائج المرجوة.· صدور الميثاق الأطلسي الذي يقضي بحق الشعوب في تقرير مصيرها.· تبني جلالة السلطان سيدي محمد بن يوسف لمطالب الحركة الوطنية واجهت الإقامة العامة هذه المطالب التي لقيت تأيدا واسعا من قبل الشعب المغربي بالقمع الشديد، ) إرتكاز مجزرة الدر البيضاء قبل إنطلاق زيارة السلطان محمد بن يوسف لمدينة طنجة 1946 ( سقوط العشرات تحت رصاص فرقة الرماة المنقاليين.· إغتيال الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد، وقيام مظاهرات إحتجاجية في الدار البيضاء في دجنبر 1952 م نجمت عنها أحداث دامية في الكاريان سنترال ذهب ضحيتها عدد كبير من المغاربة.· نفي السلطان محمد بن يوسف وعائلته بعد رفضه التنازل عن العرش وذلك في 20 غشت 1953 وتنصيب محمد بن عرفة ملكا صوريا على البلاد العودة إلى المقاومة المسلحة لتحرير البلاد وعودة ملكه الشرعي.( إنطلاق العمليات الفدائية نص 4 ص 104 ) عملت حركة المقاومة المسلحة على التعجيل بعودة السلطان محمد بن يوسف، وتحقيق إستقلال المغرب 1956


III – مراحل إستكمال وحدة المغرب الترابية:


تمكن المغرب بعد معركة طويلة تحقيق الاسقلال وذلك في كلا المنطقتين الاسبانية والفرنسية وذلك يوم 17 أبريل سنة 1956 . غير أن الأقاليم الجنوبية بقيت خارج السيادة المغربية والتي تم استرجاعها عبر مراحل:· أبريل 1958 : إسترجاع المغرب إقليم طرفاية من إسبانيا.· 30 يونيو 1969 : إسترجاع إقليم سيدي إفني.· إعلان جلالة الملك الحسن II للمسيرة الخضراء سنة 1975 : ترتب عنها إسترجاع الصحراء المغربية إلى سيادة المغرب.· 1979 : إلحاق منطقة وادي الذهب بالتراب المغربي وإستكمال تحرير الصحراء.(انظر الخريطة ص )


خاتمة:

تمكن المغرب بعد الخضوع للحمايتين الفرنسية والاسبانية لمدة أربعة وأربعين سنة من إسترجاع إستقلاله وإستكمال وحدته الترابية بفضل الجهود التي بذلها المغاربة على إختلاف مشاربهم الاجتماعية والسياسية في المدن والبوادي، وبفضل التلاحم بين العرش والشعب.